السياسة الإقليمية تلقي بظلالها على مسلسلات رمضان

بوستر مسلسل «طايع» في شوارع القاهرة (أ ف ب)

اضطر منتجو مسلسل مصري إلى إصدار نسخة ثانية منه أبدلوا فيها أحد الممثلين، وهو الصحفي والكاتب إبراهيم عيسى، بممثل آخر، لاعتراض المملكة السعودية عليه بسبب مواقفه الحادة تجاهها.

وإبراهيم عيسى صحفي مصري وكاتب معروف بمعارضته سياسات السعودية، وباتهاماته الفكر الوهابي بأنه مصدر التطرف، وهو ظهر ممثلاً في مشاهد من مسلسل «أرض النفاق» قبل أن يضطر المنتجون إلى إعادة تصوير تلك المشاهد مع ممثل آخر نزولاً عند ضغط تلفزيون «إس بي سي» السعودي.

وظهر عيسى في النسخة الأولى من المقطع الدعائي للمسلسل، لكنه اختفى من النسخة الأخيرة لهذا الفيديو.

وقال مدير قناة «إس بي سي» داوود الشريان لوكالة «فرانس برس» إن المشاهد التي كان يظهر فيها عيسى أُعيد تصويرها من دونه «بموافقة المنتج». ولم يرد المنتج على أكثر من طلب للتعليق أرسلته له وكالة «فرانس برس».

أقراص النفاق
وأعلنت مجموعة «العدل للإنتاج» عبر صفحتها على «فيسبوك» أن المسلسل الذي يقوم ببطولته نجم الكوميديا المصري محمد هنيدي سيعرض على قرابة عشر قنوات تلفزيونية عربية وعلى مواقع على الإنترنت.

وأحداث المسلسل مأخوذة عن رواية الأديب المصري يوسف السباعي التي تحمل العنوان نفسه، التي سبق أن قدمتها السينما المصرية في فيلم من بطولة فؤاد المهندس وشويكار قبل نصف قرن.

وتتناول الرواية قصة رجل يدعى مسعود، وهو طيب الخلق ولكن رئيسه في العمل وزوجته يسيئان معاملته. غير أن مسعود يبدأ في صعود سلم النجاح بعدما وجد محلاً لبيع الأخلاق يشتري منه «أقراصًا للنفاق».

وتهيمن المسلسلات المصرية تاريخيًّا على التلفزيونات العربية في رمضان، وبرزت في الآونة الأخيرة المسلسلات السورية. ويكاد حضور المسلسلات الخليجية يقتصر على دول الخليج.

ويُقدر عدد المسلسلات المصرية التي ستعرض في قنوات المنطقة لرمضان هذا السنة ما بين 25 مسلسلاً و30.

توتر سياسي 
ظهرت المشكلة مع قناة «إس بي سي» في الثاني من مايو الحالي ، عندما كتب المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطان عبر حسابه على «تويتر»، «لايوجد عاقل يرضى أن يتم استضافة أو إعطاء برامج لبعض الإعلاميين العرب الذين سبق أن أساؤوا لقيادتنا ووطننا»، في إشارة إلى إبراهيم عيسى.

وتعكس هذه الأزمة أهمية المسلسلات الرمضانية التي يتابعها عشرات ملايين المشاهدين في الدول العربية.

ويقول إبراهيم حمودة، رئيس مجلس إدارة شركة «سكوير» المصرية للإنتاج الفني والإعلامي، «أثناء رمضان يمكن أن يعرض مسلسل مصري في خمس قنوات تلفزيونية عربية أو ست، ولذلك فمن المهم جدًّا أن يكون المحتوى جاذبًا لكل المشاهدين العرب وليس المصريين فقط». ويضيف: «المشاهد العربي تربى على الدراما المصرية».

ويبدو أن السياسة آخذة بالتأثير أكثر فأكثر على المسلسلات في المنطقة. ففي مارس الماضي، أعلنت شبكة قنوات «إم بي سي» السعودية مقاطعة المسلسلات التركية بسبب التوتر بين أنقرة ودول الخليج. والآن، ترفض «إس بي سي» ظهور إبراهيم عيسى على شاشتها.

ولم تكشف الشركة المصرية المنتجة لمسلسل «أرض النفاق» الكلفة الإضافية التي تحملتها بسبب إعادة تصوير المشاهد التي كان يؤديها إبراهيم عيسى. ولكن الكلفة مرتفعة عمومًا، وفقًا لأحمد سعد الدين الناقد الفني في جريدة «الأهرام» الحكومية.

ويقول المخرج حسني صالح الذي أخرج عدة مسلسلات رمضانية: «لا يوجد مسلسل من 30 حلقة يكلف أقل من 25 مليون جنيه (1.4 مليون دولار)».

ويضيف: «لكن الكلفة ترتفع إلى 70 مليون جنيه (3.9 ملايين دولار)، إن كان هناك نجوم في المسلسل».

وما زالت مصر، وهي البلد العربي الأكبر من حيث عدد السكان (قرابة 100 مليون نسمة)، السوق الأكبر للسينما والمسلسلات في المنطقة.