فيلم عن التدخل الإيراني في سورية يحقق نجاحًا بطهران

إيرانيون يمرون أمام ملصق لفيلم «بتوقيت الشام» في طهران، 1 مايو 2018 (أ ف ب)

تثير مشاركة إيران في النزاع السوري مخاوف في الغرب وإسرائيل، إلا أن فيلمًا روائيًّا يتمحور على مواجهة إيرانييْن اثنين للجهاديين في سورية، يحقق نجاحًا كبيرًا في صالات السينما.

بدأ عرض فيلم «بتوقيت الشام» لمناسبة عيد النوروز أي رأس السنة الفارسية في 21 مارس، واستقطب في غضون سبعة أسابيع مليونًا و388 ألفًا و700 مشاهد ليحتل بذلك المرتبة الثانية على شباك التذاكر الإيراني، وراء فيلم درامي حول ضحايا الدعارة، بحسب ما أظهرت أرقام موقع «سينماتيكيت. أورغ» الأخيرة، وفق «فرانس برس».

وتبلغ ميزانية الفيلم الروائي الطويل مئة مليار ريال إيراني (مليونين و375 ألف دولار) وحقق حتى الآن 113 مليار ريال (حوالي مليونين و684 ألفًا). هذا الفيلم الذي صور في سورية وإيران يتضمن الكثير من المؤثرات الخاصة، وهو من إخراج إبراهيم حاتمي كيا. 

ويروي الفيلم بوتيرة تشويقية سريعة قصة رجل وابنه وهما طياران عسكريان إيرانيان يتواجهان مع تنظيم الدولة الإسلامية في سورية. إضافة إلى ممارساته في سورية والعراق وضلوعه في هجمات في أوروبا، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية كذلك مسؤوليته عن اعتداءات في طهران أسفرت عن سقوط 17 قتيلًا في يونيو 2017.

في نهاية الفيلم يضحي الابن بنفسه لإنقاذ والده ورفاق آخرين وقعوا في قبضة تنظيم الدولة الإسلامية. ويسمح كذلك بإحباط هجوم انتحاري جوي على القصر الرئاسي في دمشق الأمر الذي أثر إلى حد البكاء بوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عند مشاهدته الفيلم، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إيرانية.

وقال شهابي وهو طالب لدى خروجه من دار سينما في طهران، «أشعر أن الفيلم يعكس صورة ما يحصل في المنطقة أقرب من تلك التي تروِّج لها وسائل الإعلام الأجنبية»، مضيفًا أن الانخراط الإيراني في سورية هو في الوقت الراهن «الموضوع الأبرز في العالم بأسره».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط