«أفنغرز» يدخل قائمة أنجح 10 أعمال في تاريخ السينما

الممثلة الأميركية سكارليت جوهانسون إحدى بطلات فيلم «أفينغرز: إنفينيتي وور» (أ ف ب)

تصدر فيلم «أفنغرز» شباك التذاكر للأسبوع الثالث على التوالي، محققًا إيرادات قدرها 61.8 مليون دولار.

وأصبح الجزء الثالث من السلسلة الشهيرة أحد أنجح عشرة أعمال في تاريخ السينما، حسب «فرانس برس»، الاثنين.

وأظهرت الأرقام الموقتة التي نشرتها شركة «إكزيبيتر ريليشنز» المتخصصة في هذا المجال أن فيلم «أفنغرز: إنفينيتي وور» حصد 548 مليون دولار في الولايات المتحدة وكندا، في غضون ثلاثة أسابيع.

وبات الفيلم في هذه المنطقة، يحتل المرتبة الثامنة على صعيد الإيرادات، لكنه لم يتجاوز بعد الجزء الأول من هذه المغامرات التي حصدت 623 مليونًا في العام 2012.

وعلى الصعيد العالمي، بات هذا الجزء الأخير في المرتبة الخامسة مع 1.6 مليار دولار من إيرادات شباك التذاكر على ما ذكر موقع «بوكس أوفيس موجو» المتخصص.

ويروي هذا الفيلم، الذي أنتجته استوديوهات مارفل، مغامرات 20 بطلاً خارقًا يحاولون إنقاذ العالم.

وحل ثانيًا لكن بعيدًا جدًّا الفيلم الكوميدي الجديد «لايف أوف ذي بارتي» مع 18.5 مليون دولار.

وهو يتناول ربة عائلة، تقوم بدورها ميليسا ماكارثي، وهي في طور الطلاق وتقرر أن تنطلق من جديد، من خلال إنهاء دراستها الجامعية في الكلية نفسها مع ابنتها. أما فيلم التشويق «بريكينغ إن» الجديد أيضًا، فأتى في المرتبة الثالثة مع 16.5 مليون دولار.

وهو يدور حول ربة عائلة تضطر إلى مواجهة عصابة مجرمين تحتجز طفليها كرهائن.

واحتل المرتبة الرابعة الفيلم الكوميدي «أوفربورد» من بطولة آنا فاريس وإوخينو ديربيس وإيفا لونغوريا، الذي يروي قصة زير نساء ثري يفقد ذاكرته بعدما سقط عن يخته، فتوهمه امرأة طردها من وظيفتها مؤخرًا أنهما متزوجان. وجنى هذا الفيلم الذي يستعيد قصة صُـوِّرت سنة 1987، 10.1 ملايين دولار في أسبوعه الثاني ليصل مجموعه إلى 29.6 مليونًا.

وأتى في المرتبة الخامسة فيلم الرعب «إيه كوايت بلايس» الذي حقق 6,4 ملايين دولار في أسبوعه السادس في أميركا الشمالية (169,5 مليونا في المجموع). ويروي الفيلم وهو من إخراج جون كرازينسكي قصة عائلة تحاول الإفلات من تهديد كائنات غريبة تهاجم عند سماعها أي صوت. وصوِّر بميزانية قدرها 17 مليون دولار.

أما المرتبة السادسة فكانت من نصيب الفيلم الكوميدي «آي فيل بريتي» من بطولة آيمي شومر الذي حصد 3.7 ملايين دولار في أسبوعه الرابع في الصالات (43.8 مليونًا في المجموع). ويتمحور هذا العمل على قصة امرأة شابة لا تحب مظهرها الخارجي، لكنها تقبل في نهاية المطاف بجسمها الممتلئ، وفق «فرانس برس».

وعادت المرتبة السابعة إلى فيلم «رامبايغ» من بطولة دواين «ذي روك» جونسون الذي حصد 3.4 ملايين دولار (89.7 مليونًا في خلال خمسة أسابيع). ويتناول هذا الفيلم المستوحى من لعبة فيديو في التسعينات قصة الصداقة بين شخصية يؤدي دورها ذي روك وقرد غوريلا أبيض يقع ضحية تجارب جينية يتعاونان ضد صيادين يريدون القضاء على الكوكب.

وجاء ثامنًا فيلم «تالي» من بطولة شارليز ثيرون، محققًا عائدات بقيمة 2.2 مليون في أسبوعه الثاني (سبعة ملايين في المجموع) متقدمًا على «بلاك بانثر» مع 1.9 مليون دولار في المرتبة التاسعة (696.2 مليونًا في خلال 13 أسبوعًا).

وكانت المرتبة العاشرة من نصيب «آر بي جي» الذي حقق إيرادات قدرها 1.1 مليون دولار ليصل مجموعه في غضون أسبوعين إلى مليوني دولار.

المزيد من بوابة الوسط