ما التضحية التي تطلبها سلمى حايك من نجوم هوليوود؟

الممثلة المكسيكية سلمى حايك (وسط) مع مخرجات وممثلات وعاملات في أوساط السينما خلال حركة احتجاجية في مهرجان «كان» للفيلم في 12 مايو 2018 للمطالبة بالمساواة (أ ف ب)

طالبت الممثلة المكسيكية، سلمى حايك، الممثلين بأن يقدموا تضحيات بخفض أجورهم، إذا كانوا فعلاً مع المساواة في الأجور.

ويأتي ذلك غداة نداء رسمي من 82 من النجمات والعاملات في مجال السينما، لمكافحة التمييز في أوساط الفن السابع، وفق «فرانس برس».

وقالت نجمة هوليوود، على هامش مهرجان كان في فرنسا، «لا ينبغي على المنتجين وحدهم التحرك لردم الهوة في الأجور. على الممثلين أن يفعلوا ذلك أيضًا».

وكانت حايك، السبت، من بين 82 امرأة من أوساط السينما طالبن «بالمساواة في الأجور» على درج قصر المهرجانات في «كان».

وأضافت في إطار برنامج «ويمن إن موشن» الذي أُطلق في العام 2015 بالشراكة مع مجموعة «كيرينغ»، وقالت: «حان الوقت لمزيد السخاء حيال الممثلات. فإن كانت ميزانية الفيلم عشرة ملايين دولار، على البطل أن يدرك أن بطلبه الحصول على 9.7 ملايين سيكون من الصعب التوصل إلى مساواة في الأجور».

وتحدثت حايك عن فضيحة المنتج الأميركي النافذ، هارفي واينستين، الذي يغيب عن مهرجان «كان» للمرة الأولى منذ 30 عامًا تقريبًا لاتهامه بالتحرش الجنسي.

وهي تتهم هارفي واينستين بالتحرش الجنسي، خلال تصوير فيلم «فريدا» الذي عُـرض العام 2003.

وطلب منها المنتج خصوصًا في مناسبات عدة بالاستحمام معه ومداعبتها جنسيًّا أو النظر إليه وهو مع امرأة أخرى. وهي اتهامات يرفضها.

وقالت سلمى حايك إن هذه «استراتيجية محامين» للتقليل من اعتبار النساء اللواتي يتهمن واينستين. وأكدت الممثلة البالغة 51 عامًا: «لحسن الحظ أن عددنا كبير جدًّا وإلا ما كان أحد ليصدقنا».

المزيد من بوابة الوسط