قناة ترفيهية ضمن حملة التغيير السعودية

القناة الجديدة التي تنطلق بداية من رمضان تحمل عنوان «إس بي سي» (أ ف ب)

أصبح لحملة التغيير التي تشهدها السعودية قناة حكومية.. وهي ستعمل، منذ انطلاق بثها مع بداية شهر رمضان، على إعادة استقطاب مشاهدين سعوديين شبان «اختطفتهم»، بحسب ما يرى القيمون على القناة الجديدة، شبكات تلفزيونية خاصة على مدى عقود.

وتنطلق «إس بي سي» التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الأسبوع المقبل، متسلحة بكوادر سعودية شابة من الجنسين، وبمسلسلات ستكون حصرية لأول مرة على شاشة سعودية حكومية، في شهر يجتمع فيه كثير من العائلات حول الشاشة الصغيرة.

وقال الرئيس التنفيذي لهيئة الإذاعة والتلفزيون، داود الشريان، في مقابلة مع وكالة «فرانس برس» في مكتبه بالرياض: «هذه قناة منوعات، هدفها اجتذاب الجيل الجديد من السعوديين الشباب»، مضيفًا: «75% من محتواها يتوجه إلى الشباب بين 15 و35 عامًا».

وتابع أن القناة «تأتي مواكِبة للتغيير الذي حدث في المشهد السعودي، فنيًّا وثقافيًّا وترفيهيًّا».

وتشهد المملكة منذ أشهر تغييرات اجتماعية متسارعة، بينها السماح للنساء بقيادة السيارات ابتداءً من يونيو المقبل، وإعادة افتتاح دور السينما، والسماح بالحفلات الموسيقية الغربية والعربية.

وتواكب هذه التغييرات حملة علاقات عامة ضخمة في المنطقة والعالم تهدف إلى تغيير الصورة النمطية عن كون السعودية مملكة محافظة تطبَّق فيها الشريعة الإسلامية بتشدد.

وتحظى هذه التغييرات بدعم ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان (32 عامًا)، وتشكِّل حجر الأساس في خطة التحول الاقتصادي الطموحة التي أعلنها في 2016، الهادفة إلى وقف الاعتماد على النفط، وإلى الانفتاح على قطاعات أخرى، بينها الترفيه.

وتحل «إس بي سي» مكان القناة الثقافية الحكومية، لتعمل تحت مظلة هيئة الإذاعة والتلفزيون إلى جانب قنوات حكومية أخرى بينها القناة الأولى التي تبث برامج عامة أيضًا، وقناة القرآن الكريم، وقناة «الإخبارية». 

وقال الشريان إن «القناة السعودية الأولى تتوجه أكثر للأعمار الكبيرة»، بينما «هذه القناة (الجديدة) ستتوجه للشباب».

وستعرض القناة بحسب القيمين عليها مسلسلات سعودية وعربية حصريًّا، لأول مرة على شاشة حكومية سعودية بعدما كانت تعرَض بالمشاركة مع قنوات أخرى، وبينها مسلسل للممثل المصري عادل إمام الذي عادة ما تتصدر أعماله المسلسلات في رمضان.

وستبث القناة مسابقات غنائية، وبرامج دينية، وغيرها. كما أنها ستسمح للسعوديات بالعمل في مجال الإعداد والإخراج وتقديم البرامج، وبينها برنامج حواري صباحي، وآخر للطبخ، وثالث للسينما.

والأربعاء الماضي اعتبرت هيئة الإذاعة والتلفزيون في بيان أن برامج «إس بي سي» والقناة السعودية الأولى «تواكب روح التطوير والتجديد التي أطلقتها رؤية المملكة 2030 لتعزيز روح الانفتاح ونبذ الفكر المتطرف».

وقال فهد شليل، مدير عام الإنتاج والبرامج في هيئة الإذاعة والتلفزيون، «هدفنا أن تكون إس بي سي انطلاقتها قوية جدًّا»، مضيفًا أن القناة «تنافس القنوات المشهورة والكبيرة».

المزيد من بوابة الوسط