82 سينمائية في «كان» يطالبن بـ«المساواة في الأجور»

نجمات وعاملات في مجال السينما على السجادة الحمراء في «كان»، 12مايو 2018 (أ ف ب)

طالبت 82 نجمة وامرأة عاملة في مجال السينما من بينهن رئيسة لجنة التحكيم في مهرجان «كان»، كايت بلانشيت والمخرجة أنييس فاردا السبت بـ«المساواة في الأجور» في أوساط الفن السابع خلال صعود غير مسبوق لدرج المهرجان مع حضور نسائي بالكامل.

وأتت هذه السابقة في تاريخ المهرجان في الدورة الأولى بعد تكشف فضيحة المخرج الهوليوودي هارفي واينستين المتهم بالتحرش الجنسي والاغتصاب من قبل أكثر من مئة امرأة من بينهن نجمات سينمائيات ومبتدئات، وفق «فرانس برس».

وقالت الفرنسية أنييس فاردا متحدثة إلى جانب النجمة الأسترالية كايت بلانشيت التي ارتدت الأسود «نطالب حكوماتنا والسلطات العامة تطبيق قوانين المساواة في الأجور».

وقرأت فاردا وبلانشيت، الأولى بالفرنسية والثانية بالإنجليزية، على السجادة الحمراء «نطالب مؤسساتنا بتنظيم نشط للشفافية والمساواة في مؤسسات القرار.. نطالب بالمساواة والتنوع الفعلي في بيئتنا المهنية».

وأشارتا إلى أن 82 هو عدد النساء اللواتي اختيرت أفلام لهن للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجان «كان» منذ دورته الأولى في العام 1946 في مقابل 1688 رجلاً.

وشددتا على أن 71 رجلاً فازوا بجائزة السعفة الذهبية منذ استحداث المهرجان في مقابل امرأتين فقط هما جاين كامبيون العام 1993 في فيلم «ذي بيانو» مناصفة مع المخرج الصيني تشين كايغ، وأنييس فاردا التي فازت بسعفة ذهبية فخرية.

وشددت كايت بلانشيت وأنييس فاردا على أن «النساء لا يشكلن أقلية في العالم، إلا أن أوساطنا تظهر عكس ذلك».

ووقفت إلى جانبهما على السجادة الحمراء سلمى حايك وماريون كوتيار وكلوديا كاردينالي والنساء الأربع الأخريات العضوات في لجنة التحكيم هذه السنة، وهن الفرنسية ليا سيدو والأميركية كريستن ستيوارت والمخرجة الأميركية أفا دوفيرني والمغنية البوروندية خديجة نين.

ووجه مهرجان «كان» رسالة قوية أولى مع لجنة تحكيم يغلب عليها العنصر النسائي.

المزيد من بوابة الوسط