ندوة في اليمن حول كتاب ليبي محظور

نادي القراءة بالحديدة في اليمن (فيسبوك)

نظم نادي القراءة بالحديدة في اليمن، الأربعاء، ندوة بعنوان «ازدهار مشهد الكتابة الشبابية في ليبيا»، برعاية المعهد البريطاني للعلوم والتقنية، في إطار دعمه الأدباء والشباب المثقف.

تناولت الندوة نقاشًا حول كتاب «شمس على نوافذ مغلقة» لمجموعة مختارة من النصوص الأدبية لكتاب شباب من ليبيا، وقدم المشاركون قراءات حول هذه النصوص منها، قراءة بعنوان «انبثاق الشباب من نافذة البعيد»، قدمها الكاتب بسام جوهر حول الحرب والمشهد الشبابي الليبي، وقراءة للدكتور محمد الشميري بعنوان «أدب الشباب في ليبيا، أبجدية الواقع وحداثة النص- حسام التني أنموذجًا»، وفقًا لمجموعة نادي القراءة بالحديدة.

كما قدم الكاتب سالم مهيّم قراءة عامة للكتاب بعنوان «كأنثولوجيا والمشهد السياسي الليبي»، أما حامد الجماعي فقدم قراءة في رواية «كاشان» بعنوان «توظيف اللهجة المحلية في النص وتقنية السرد فيها»، وقدم أيمن بوابير قراءة عن قصيدة «أعيشك حيًّا وميتًا» للشاعر أحمد الشارف، وقدم صدام فاضل قراءة فنية في قصة «آثار البنفسج» بعنوان «نجوى وهبة... انفتاحات على المجتمع والدين».

وقدم الناقد اليمني الشاب محمد شنب قراءة عن المسح البصري في كتاب «شمس على نوافذ مغلقة» بعنوان «ازدواجية الحرب وظل فيروز العوكلي»، أما فؤاد محمد فقدم قراءة عن القصة القصيرة «رحلة مؤجلة» للقاصة راوية الككلي.

ومن القراءات «عن بُعد»، قدم الشاعر والناقد المصري حمدي عبيد قراءة عن «مَشَاهِد النَّصّ ما بين السَّمْت والصَّمْت».

وشهد العام 2017 منع الهيئة العامة للثقافة كتاب «شمس على نوافذ مغلقة» الذي يضم نصوصًا مختارة لمجموعة كبيرة من المواهب الشابة الليبية، من التداول بداخل ليبيا، بعد عاصفة من الجدل بموقع التواصل الاجتماعي ووصف البعض مقطعًا من رواية «كاشان» لأحمد البخاري المشارِك بالكتاب «خادشة للحياء»، ليتخطى الأمر الانتقاد والمنع ليصل إلى الشتم والسب والتهديد بالقتل وخطاب تحريض من بعض المشايخ الذين ينتمون إلى التيار السلفي في البلاد، التي ترى في نصوص الكتاب دعوة لفساد الدين الإسلامي ونشر الرذيلة في المجتمع.

نادي القراءة بالحديدة في اليمن (فيسبوك)
نادي القراءة بالحديدة في اليمن (فيسبوك)
نادي القراءة بالحديدة في اليمن (فيسبوك)

المزيد من بوابة الوسط