وفاة عازف الساكسوفون الأميركي تشارلز نيفيل عن 79 عامًا

تشارلز نيفيل خلال حفل مع فرقته «ذي نيفيل براذيرز» في نيو اورلينز، 4 مايو 2008 (أ ف ب)

توفي عازف الساكسوفون الأميركي، تشارلز نيفيل، من فرقة «ذي نيفيل براذيرز» التي مثلت مرحلة من تاريخ الموسيقى المعاصرة في نيو أورلينز الخميس عن 79 عامًا، بحسب ما أعلنت عائلته.

وتوفي الموسيقي المولود في لويزيانا في منزله في ماساتشوستس، بحسب ما أوضحت عائلته في بيان نشرته وكالة «فرانس برس».

وقال المغني أرون نيفيل قائد الفرقة الذي انطلق في مسيرة منفردة: «لقد ساهمت في جعلي ما أنا عليه الآن وأنا ممتن لك على الدوام. سأذكر دائمًا بسمتك العفوية».

وعرفت فرقة «ذي نيفيل براذيرز» بأنها متمرسة بموسيقى الفانك مازجة بين أنغام الريغي والجاز والكاليبسو والروك والغوسبل. ومن أشهر أغانيهم «سيستر روزا» وهي تحية للمناضلة من أجل الحقوق المدنية روزا باركس.

وبدأ تشارلز نيفيل المعروف بشاربيه على شكل نضوة حصان وتفاؤله الدائم، مسيرته في فرقة «ديو دروب إن» لموسيقى الهاوس.

وقال نيفيل العام الماضي: «علاقتي بالموسيقى بدأت باكرًا جدًا ففي منزلنا كان الجميع يغني».

وأمضى عازف الساكسوفون سنوات عدة في السجن في الستينات بسبب استهلاكه الماريغوانا. والتقى في السجن في لويزيانا جيمس بوكر وهو عازف بيانو شهير في نيو أورلينز.

وبعدما انتقل إلى نيويورك أصبح مدمن مادة الميتادون، إلا أنه في السنوات الأخيرة من حياته تخلص من الإدمان وأصبح يتبع نظامًا نباتيًا ويمارس التأمل. وكان متزوجًا وله 12 ابنًا وابنة.

المزيد من بوابة الوسط