وفاة نجمة سينمائية اشتهرت بعد خطفها على يد بيونغ يانغ

توفيت ممثلة كورية جنوبية عن 91 عامًا، خطفت في وقت سابق على يد عملاء كوريين شماليين بأمر من كيم جونغ إيل والد الزعيم الكوري الشمالي الحالي كيم جونغ أون وأرغمت على تصوير أفلام لمصلحة النظام.

و كانت شوي يون نجمة سينمائية كورية جنوبية على مدى عقود قبل خطفها على يد جواسيس كوريين شماليين في هونغ كونغ العام 1978 بطلب من كيم جونغ إيل المولع بالسينما، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وبحسب وسائل الإعلام، توجهت إلى المستعمرة البريطانية التي استعادت الصين السيطرة عليها قبل عقدين، غيرأن مرشدها استدرجها إلى سفينة قبل نقلها على متن سفينة شحن إلى كوريا الشمالية.

وبعيد ذلك، وجد زوجها المخرج المسرحي الشهير شين سانغ أوك نفسه في كوريا الشمالية في ظروف لا تزال غامضة.

وبقي الزوجان أسيرين على مدى ثماني سنوات وصوّرا معًا حوالى عشرة أفلام بأمر من كيم جونغ إيل، لكن رغم ذلك كانا يسافران باستمرار لتصوير أعمال في الخارج أو للمشاركة في مهرجانات للسينما لكن في ظل مراقبة شديدة من عملاء كوريين شماليين.

و اختيرت شوي أفضل ممثلة في مهرجان موسكو السينمائي في 1985 عن دورها في فيلم «سالت» عن الكوريين الذين كانوا يقاتلون الاستعمار الياباني بين 1910 و1945.

وتطلق الزوجان في 1976 ثم تزوجا مجددًا خلال زيارة إلى المجر بطلب من كيم جونغ إيل.

لكن بعد مشاركتهما في مهرجان برلين السينمائي في 1986، نجح النجمان في الفرار بشكل لافت بواسطة سفارة الولايات المتحدة في فيينا، و بقيا في الولايات المتحدة على مدى أكثر من عشر سنوات ولم يعودا إلى كوريا الجنوبية سوى في 1999،وتوفي شين في 2006.

و اقتُبست مغامرات هذين الزوجين في كتب وأفلام عدة، وفي 2011، أوضحت شوي في مقابلة أن كيم جونغ ايل «كان يحترمهما كفنانين» لكنها غير قادرة على مسامحته.

المزيد من بوابة الوسط