"الأسماك تُقتل مرتين" يفوز بجائزة ما بعد الإنتاج في "منتدى الإسماعيلية"

فاز مشروع فيلم "الأسماك تُقتل مرتين" للمخرج المصري أحمد فوزي صالح بـجائزة ما بعد الإنتاج، ضمن فعاليات الدورة الثانية من منتدى الإسماعيلية للإنتاج المشترك، حيث حصل الفيلم على تمويل بقيمة 15 ألف دولار على هيئة خدمات إنتاجية مُقدَّمة من شركة "أروما".

ويتابع الفيلم قصة شابين يعشقان كرة القدم وجدا نفسيهما في موقف خاص جدًّا؛ حيث تم اتهامهما بالاشتراك في قتل جمهور فريق الأهلي بالواقعة الشهيرة التي حدثت في ستاد بورسعيد، وقد حُكم عليهما بالإعدام، هذا الحكم يمكن أن يُنفَّذ بعد يوم أو شهر أو سنة. على السطح تبدو حياتهما طبيعية؛ حيث يعيش كل منهما بشكل عادي بين البيت والمقهى والأصحاب، لكن بخدش هذا السطح، يتضح أن لا شيء طبيعيًّا.

وجرت فعاليات الدورة الثانية من منتدى الإسماعيلية خلال الفترة من الخامس وحتى السابع من الشهر الجاري ضمن مهرجان "الإسماعيلية الدولي للأفلام التسجيلية والقصيرة"، ويُعد المنتدى الأول من نوعه الذي يتخصص في الأفلام الوثائقية وحدها؛ حيث يتيح فرصًا لصُنَّاع الأفلام الوثائقية لإجراء المقابلات مع الخبراء ووكلاء المبيعات والممولين.

ويُقدِّم المنتدى في نهاية دورة المهرجان عدة جوائز تتنوع بين دعم بقيمة خمسة آلاف دولار للأفلام في مرحلة الإنتاج وخدمات إنتاجية تصل قيمتها إلى 15 ألف دولار للأفلام في مرحلة ما بعد الإنتاج.

فيلم "الأسماك تُقتل مرتين" من إنتاج شركة "Haut les Mains Productions" التي تقع في مدينة ليون الفرنسية، وقد تأسست في العام 2009 بواسطة المنتجين المستقلين كريم أيتونا وتوماس ميكوليه، وساهم في إنتاج الفيلم شركة "البطريق"، والتلفزيون الياباني.

أحمد فوزي صالح هو مُخرجٌ وناشطٌ في مجال حقوق الإنسان، وُلد في الإسكندرية إلا أنه نشأ في مدينة بورسعيد وحصل على ليسانس في التاريخ في جامعة "قناة السويس" ثم التحق بـالمعهد العالي للسينما في القاهرة لدراسة السيناريو وتخرَّج فيه العام 2009، وشارك كباحث وكاتب في كثير من الأفلام التسجيلية، وأخرج فيلمًا تجريبيًّا قصيرًا يحمل اسم "موكا"، ثم قدَّم فيلمه التسجيلي "جلد حي" العام 2010 الذي عُرض في 20 مهرجانًا دوليًّا وحصل على ثلاث جوائز.

المزيد من بوابة الوسط