كلوديا كاردينالي تحتفل بعيد ميلادها الثمانين

كلوديا كاردينالي في مهرجان البندقية السينمائي، 3 سبتمبر 2017 (أ ف ب)

تحتفل النجمة كلوديا كاردينالي الملقبة بـ«عروس إيطاليا»، والتي تعاونت مع كبار المخرجين الإيطاليين، من أمثال لوكينو فيسكونتي وفيديريكو فيليني ولويجي كومنتشيني، الأحد بعيد ميلادها الثمانين على المسرح في نابولي من دون أي حنين إلى الماضي.

وتقول كاردينالي في تصريحات إلى وكالة «فرانس برس»: «لا أبالي البتة إنه لأمر طبيعي أن يمرّ الزمن، ولا أشعر بأي حنين إلى الماضي»، مستغربة حتى فكرة أن يثير عيد ميلادها الثمانون أدنى اهتمام.

وتقرّ الممثلة المعروفة بصوتها الأجش والتي لا تزال شديدة التواضع بالرغم من نجاح أعمالها «لم أخفِ يومًا عمري ولا أريد أن أكون يومًا مثل النجمات المغرورات».

وستكون كاردينالي يوم عيد ميلادها على خشبة مسرح «تياترو آوغوستيو» في نابولي لتقديم عرض «سترانا كوبيا» الذي أخرجه باسكواله سكيتييري شريك حياتها لمدة ثلاثين سنة تقريبًا الذي رحل العام الماضي.

وتكشف الفنانة التي سحرت بجمالها كبار السينمائيين: «كان باسكواله متعلقًا كثيرًا بهذا المشروع وأنا أشارك فيه اليوم تكريمًا لذكراه».

ودخلت كلوديا مجال السينما في السادسة عشرة من العمر رغما عنها تقريبا إذ كانت الشابة الحسناء تحلم بأن تكون مدرّسة أو مستكشفة.

وهي تروي وفي عينيها بريق: «كان كل الصحفيين والمنتجين يتهافتون على التقاط صور لي ويطلبون مني خوض مجال السينما. لكنني كنت أرفض عروضهم لأبقى مع والدتي».

وتردف قائلة: «ركبت الطائرة في أحد الأيام ورأيت صورتي منتشرة في الصحف تحت عنوان، الفتاة التي ترفض خوض السينما، فقال لي والدي، خوضي هذا المجال وأريحينا».

المزيد من بوابة الوسط