اختتام فعاليات الملتقى السياحي الثقافي للبلديات الحدودية

اُختُتم، الثلاثاء، بمدينة نالوت فعاليات الملتقى السياحي الثقافي الأول للتعاون الحدودي التونسي - الليبي، الذي نُظِّم تحت شعار «ثقافة.. أخوة.. تواصل».

وحضر حفل الاختتام كل من أعضاء اللجنة التسييرية للهيئة العامة للثقافة عبد الحكيم القيادي، وأكرم الكاتب، ومدير إدارة المراكز الثقافية بالهيئة عمران شنشيح، ومديرة مكتب ثقافة الطفل حياة بن غارات، وعميد بلدية نالوت عادل عسكر، وعميد بلدية ذهيبة خالد بن عبدالله، كما حضر مديري المكاتب الثقافية في كل من نالوت ووازن وذهيبة والزنتان وجادو وغريان والجميل وزليتن  وأعضاء المجلس البلدي نالوت، ومجلس الشورى بالمدينة، وعدد من وسائل الإعلام، وفقًا للمكتب الإعلامي للهيئة.

و قال القيادي في كلمة باسم الهيئة العامة للثقافة: «إن هذا الملتقى هو ملتقى الوطن الواحد وإن مصطلح الحدود ليس له معنى، لما رأيناه من تقارب وتواصل بين البلديات الثلاث».

وأكد القيادي ضرورة أن تحذو كافة البلديات حذو هذا الملتقى، لما له من دور في تعزيز التواصل الثقافي، شاكرًا كل الجهود المبذولة لإنجاح الملتقى.

وشكر عميد بلدية نالوت، عادل عسكر، في كلمته الجهات المنظمة للملتقى، مرحبًا بالضيوف من ليبيا وتونس، مؤكدًا عمق العلاقات الثقافية والاجتماعية والإنسانية بين البلدين.

فيما أوضح عميد بلدية ذهيبة، خالد بن عبدالله، في كلمته أن الملتقى يعد حجر أساس لمستقبل من التعاون بين البلدين في المجالين الثقافي والسياحي.

وتضمن البرنامج الختامي للملتقى زيارة للقصر الأثري في نالوت، حيث استمع وفد الهيئة والضيوف الحاضرون إلى شروح عن القصر تاريخية، فيما جسد شيوخ من نالوت طريقة العيش القديمة في القصر.

و زارت الوفود المشاركة متحف الديناصورات والتاريخ الطبيعي في نالوت، وتعرَّف الحاضرون على تاريخ الحفريات في المنطقة، التي تعود لقرابة 120 مليون عام.

كما تضمن البرنامج عددًا من المعارض للملابس التقليدية، والمنتجات الزراعية، والأكلات الأمازيغية، والمقتنيات التراثية، والحرف، والصور والرسومات التشكيلية شارك بها عددٌ من الجمعيات والمنظمات الثقافية من تونس وليبيا، ومحاضرة علمية لمناسبة عام الماء 2018 بعنوان «الماء أرخص موجود وأغلى مفقود».

كما قدم عرض مسرحي لفرقة مسرح أطفال نالوت بعنوان «أماني الآن أمن»، وعروض فنية وموسيقية وأمسية شعرية وحفل فني شارك فيه عدد من الشعراء والفنانين من البلديات الثلاث.

وشهد حفل الاختتام تكريمًا للهيئة العامة للثقافة بمنحها درع الملتقى تقديرًا لجهودها ودعمًا للملتقيات الثقافية الدولية.

المزيد من بوابة الوسط