حورية فرغلي تواصل مشوارها مع الانتقام عن طريق الشعوذة

عندما تتمكن الأرواح الشريرة من شخصية «روح» حورية فرغلي، وتسيطر أكثر فأكثر على عقلها، تصبح غير قادرة على ردع نفسها من الانتقام عبر استخدام الشر والشعوذة كوسيلة لتصفية حساباتها، وذلك في الجزء الثاني من الدراما الاجتماعية المصرية «ساحرة الجنوب» التي يبدأ عرضها الخميس على «إم بي سي مصر2».

مسلسل «ساحرة الجنوب» يتطرق إلى عدد من القضايا منها مسألة الاتجار بالأسلحة وبالآثار من خلال مجموعة من الانتهازيين والوصوليين، حيث يستعين بعضهم بـ«روح» لكشف المواقع التي توجد فيها آثار قيمة. وفي وقت تستمر فيه حورية فرغلي بتنفيذ مخططاتها، فتورّط زوجة أبيها، سوسن بدر بجريمة لم ترتكبها، تدخل على إثرها السجن، يحاول حبيبها «حسام» ياسر جلال إنقاذها من الشر المتغلغل في داخلها، بمساعدة ابن خالتها «جمال» محمد يونس والعرّافة «بخيتة» صفاء الطوخي.

وبعدما تنتقل الأحداث إلى فيلا «عدلي أبو باشا» أحمد فؤاد سليم، حيث تواصل «روح» مسلوبة الإرادة تنفيذ انتقام المشعوذ «ليث الحافي» من «عدلي» لأنه رفض مع نسيبه «خليل الطحاوي» أحمد حلاوة أن يعطيه ما يعتبره حقًا من حقوقه من عملية ضخمة لتهريب الآثار. وهكذا، تبدأ «روح» بهدم أسرة «عدلي» فردًا تلو الآخر إلى أن تصل إليه، بعد أن استغلت قدراتها للسيطرة على «خليل» حتى أصبح لعبة في يدها.

يجمع مسلسل «ساحرة الجنوب» نخبة من الممثلين منهم حورية فرغلي وياسر جلال وصلاح عبد الله وسوسن بدر وأحمد فؤاد سليم ومها أبو عوف وصفاء الطوخي، هياتم ووفاء صادق ومجدي بدر وتاتيانا وأحمد حلاوة وجميل برسوم وفريد النقراشي ومحمد يونس وسامية الطرابلسي، وبمشاركة المطرب الشعبي دياب في أول أعماله الدرامية. تأليف سماح الحريري، وإخراج أكرم فريد.

المزيد من بوابة الوسط