أمسية شعرية حافلة في ضيافة وهبي البوري

استضافت قاعة وهبي البوري أمسية شعرية، الثلاثاء، نظمتها اللجنة العليا لمهرجان الأغنية الشعبية، في حضور عدد من المهتمين بالثقافة والشعر في بنغازي.

قدم الأمسية الشاعر جبر الصبيحي، والذي قال: «في هذا المساء معنا كوكبة من الشعراء الذين كتبوا أجمل العبارات بأروع الحروف، نرحب بفرسان الكلمة والذين ستتزين بهم هذه القاعة».

وقال واصفًا الشعر والشعراء: «ماهو الشعر؟ إن لم يكن محاولة لفهم العالم بوسائل بشرية والاستعانة باللغة بمعانيها كافة، التي تتوفر للإنسان ذاك المحظوظ، الذي يمتلك القدرة على حياكة الكلمات لتصنع نسيجًا جميلًا كالجمال نفسه... الشعراء لهم أساليب متنوعة وجميلة في كتابة أروع القصيد».

وقدم الشاعر صلاح الوافي قائلًا: «أول من سيعتلي صهوة المنصة في هذا المساء، إبداع ولاقت كتاباته انتشارًا واسعًا وقبولًا من المتلقين، إنه صلاح الوافي»، فيما قدم الوافي قصيدة «يا الحايسة خلانا».

أما الشاعر خطاب الطيب، فقدمه الصبيحي قائلًا: «سأختار بشكل ارتجالي، من الشعراء الذين لهم بصمة في التراث الليبي عامة والأغنية الليبية خاصة إنه باحث، وهو صاحب العمل الشهير (يا ريتني في الفصل وانتي الأبلة عليك نتفرج ماندور سبلة)».

وقال خطاب: «أنا حاضر كمستمع، أنا هنا لأتعلم منكم جميعا، (مازالت نقرا كل يوم قرايا ونبرا عقاب قلمي بالبراية، مازلت نقرا كل يوم جديد ونردد مع العيال في النشيد)».

وقُدم الشاعر علي الورفلي بالتالي: «تغنى بكلماته العديد من المطربين المعروفين منهم عقيلة رضوان، حسن البيجو، فارس صابر، ولحن أعماله الفنان خليفة ميلاد».

وبدوره ألقى الورفلي قصيدة «ما حسبت مر غيابك فوق ما تصور خليت فيت عذابك والحزن فيا جور»، ومجموعة قصائد أخرى «بزة الإبرة وباعنا في السوق بيعة غبرة، اعتبرني في حياتك مجرد حلم، ليش يا غوالي العين سيبتوها».

وكذلك ألقى الشاعر حازم الصبيحي عدة قصائد منها «مع احترامي للحبايب»، أما الشاعر محمد العربي فقال: «أنتم من لا إنس جيتو لنكم من الجن نريدو نفهموا بالله انتم من، من انتم قتلتوا ضنانا ووطنا دمرتوا، أيتام وأرامل حالنا رهدتنو، حتى بيوت الله ما سلمن من إرهابكم بالله انتم من؟»، وأيضًا: «خلاص بنغازي يلام ملينا من الدم، ملينا نعزو بعضنا ونازح بعيالي اشردنا».

والشاعر ونيس شريف له العديد من الكلمات التي تغنى بها عدد من الفنانين أمثال محمود زعطوط وطارق الزياني، وألقى شريف قصيدة «لو تنشدوا على الحال حالي كيفه، وطني اللي صاعب علي توصيفه لو تنشدوا على الحال»، وقصيدة «الحكاية قابة وانتي جميلة صغيرة وشابة وأنا العمر جبة والحكاية قابة».