المغنية «شير» تطالب بإطلاق سراح أمير سعودي مسجون

غردت نجمة البوب الأميركية شير دعمًا لأمير سعودي مسجون حاليًا على خلفية قضايا فساد، داعية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى أن «يكون طيب القلب ويطلق سراحه».

وكتبت شير في 30 مارس أن ابنها إيليغاه حزين، مستخدمة رمزًا تعبيريًا (ايموجي) على شكل قلب محطم، بسبب مصير «صديقه العزيز الأمير تركي بن عبد الله» ، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأُوقف الأمير تركي مع أكثر من 380 أميرًا ورجل أعمال وشخصيات معروفة في السعودية، ونقلوا إلى فندق «ريتز كارلتون» في العاصمة السعودية حيث احتجزوا.

وقالت السلطات إن التوقيفات جرت في إطار حملة لمكافحة الفساد نفذتها لجنة يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (32 عامًا).

والأمير تركي هو أحد أبناء العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله، وكان أميرًا لمنطقة الرياض. 

وكتبت شير في التغريدة داعية الأمير محمد بن سلمان الذي يقوم حاليًا بجولة أميركية أن يكون «طيب القلب تجاه تركي ويطلق سراحه» مضيفة «إن شاء الله» باللغة الإنجليزية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن اللواء علي بن عبد الله القحطاني مدير المكتب الخاص بالأمير تركي، توفي في الحجز وكانت جثته تحمل آثار تعذيب، وفق شهود.

وكان النائب العام الشيخ سعود بن عبد الله المعجب أعلن أن القيمة المقدرة لمبالغ التسويات التي تمت مع أشخاص أوقفوا في قضايا فساد، تجاوزت 400 مليار ريال (107 مليارات دولار) متمثلة في عدة أصول من عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلك.

المزيد من بوابة الوسط