أديب فرنسي يندد بإساءة معاملة المهاجرين

دعا الأديب جان-ماري غوستاف لوكليزيو، الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إلى الاهتمام أكثر بالمحرومين.

جاء ذلك في معرض تندي الكاتب الفائز بجائزة نوبل للآداب، الأحد، بالمعاملة السيئة التي يتعرَّض لها المهاجرون في فرنسا، داعيًا الرئيس إيمانويل ماكرون إلى الاهتمام أكثر بالمحرومين.

وقال الروائي الفرنسي لجريدة «جورنال دو ديمانش»: «استهجن الطريقة التي تطبق بها تعليمات وزير الداخلية» جيرار كولوب، وفق «فرانس برس».

وأضاف: «هو يدعو إلى الصرامة لكن على الأرض الأمر يتجاوز الصرامة. فيتعرض أشخاص ضعفاء لسوء المعاملة».

وأضاف: «فتح الحدود أو إغلاقها سؤال يطرح، لكن ما أن يدخل الأفراد إلى فرنسا من غير المقبول إساءة معاملته». وكان الكاتب الحائز جائزة نوبل للآداب ندد في يناير في مقال صحفي بـ«الفرز» الحاصل على صعيد المهاجرين الذين يفرون من بلدانهم لأسباب سياسية وأولئك الذي يفرون من البؤس، معتبرًا ذلك «إنكارًا لا يطاق للإنسانية».

وندد مثقفون فرنسيون آخرون وجمعيات بسياسة الهجرة الفرنسية.

وأكد لوكليزيو: «أنا لست معارضًا لإيمانويل ماكرون. أنا أردت أن أعبر عن رأيي حول مسألة المهاجرين من دون أن أكون ناطقًا باسمهم».

ومضى يقول: «أنا ممتن لماكرون لأنه خلصنا في الانتخابات الرئاسية من مارين لوبن، لكن عليه أن يقوم بالمزيد حيال المحرومين».

المزيد من بوابة الوسط