نادي الكتاب العربي في فيينا يستضيف الكاتبة عزة المقهور

استضاف نادي الكتاب العربي بمدينة فيينا عاصمة النمسا الجمعة، الكاتبة الليبية عزة كامل المقهور، ضمن فعالياته الشهرية بقراءة كتاب باللغة العربية ومناقشته.

وبحضور المقهور، ونحو ثلاثين سيدة عربية مقيمة بالعاصمة النمساوية، تم استعراض مجموعتها القصصية  «ثلاثون قصة من مدينتي» الصادر عن دار «الرواد للنشر والتوزيع» العام 2013، ومناقشة قصصه مع قارئات عربيات، اللاتي وجدن في القصص تعبيرًا عن معايشات لوقائع مشابه في بلدانهن، وفقًا لصفحة «السقيفة الليبية» على «فيسبوك».

كما تطرق الحديث عن الأدب النسوي، الذي أكدت الكاتبة إقتناعها بالطابع الخاص والمذاق الأدبي المميز لهذا لأدب، ولاحظت بعض عضوات النادي أن القصص رغم أنها تخاطب بالدرجة الأولى القارئ الليبي، لكنها تخاطب الوجدان الإنساني وأنها تلمس الحياة اليومية المعاشة للإنسان، خاصة المرأة. 

وذهبت بعض الحاضرات للقول إن هذه القصص توثِّق لحقبة مهمة من تاريخ ليبيا المعاصر، وإنها تعبر عن هموم المواطن الليبي.

واختتمت المقهور اللقاء بعزف مقطوعات موسيقية على البيانو.

تأسس نادي الكتاب العربي بمدينة فيينا منذ عشر سنوات، وسبق أن استضاف الروائي الليبي إبراهيم الكوني.