مسرحيو سبها يطالبون الدولة بدعم المثقفين والفنانين

نظمت مجموعة الأربعاء الأدبية بسبها، الأربعاء، احتفالية لمناسبة اليوم العالمي للمسرح، بحضور عدد من الفنانين المسرحيين والمثقفين، بقاعة مكتبة اليونسكو.

وتخلل الحفل محاضرة عن تاريخ المسرح الليبي وتأسيسه، قدمها المسرحي عمر صالح، حيث ذكر للحضور تاريخ المسرح فى الجنوب والظواهر المسرحية عند العرب وبداية المسرح فى ليبيا العام 1926 من خلال عرض أول مسرحية بعنوان «هارون الرشيد» قدمتها فرقة هواة التمثيل الدرناوية، التي أسسها الفنان محمد عبدالهادي، والذي يعتبر مؤسس الحركة المسرحية فى ليبيا.

وقال المسرحي عمر صالح لـ«بوابة الوسط» إن «الظواهر المجتمعية يمكن أن تصنف ضمن المسرح مثل الحكواتي ومسرح السمر والأهزوجة والرقصات الشعبية، والمسرح يحتاج إلى مناخ آمن واستقرار، والمسرح ما زال بخير ويعطي، وهناك أعمال مسرحية فى الفترة القادمة».

وأضاف سالم العجيلي عضو المسرح الوطني بسبها: «تأسس المسرح الوطني بسبها العام 1968 باسم فرقة سبها لفنون المسرحية، وكانت أول مسرحية هى «الممرض المرح»، بعد ذلك أعيد تسمية المسرح إلى فرقة مسرح المحافظة، والمسرح بسبها منذ تأسيسيه حتى الآن قدم 42 عملاً مسرحيًا، وشارك في 12 مهرجانًا مسرحيًا محليًا على مستوى ليبيا، خصوصًا في درنة وطرابلس والجنوب».

وفي نهاية الاحتفالية، أصدر الحاضرون من مثقفين وفنانين وأدباء بيانًا طالبوا فيه الدولة الليبية ومؤسساتها والمجلس البلدي بسبها بالوقوف على حال المدينة بكل جدية، و«دعم الفنانين والمثقفين من أجل أن يبدع الفنان والمثقف، وأن توفر كل الإمكانات اللازمة إلى جانب فرض القانون، لتتمكن سبها عروس الصحراء لتزرع في حديقة جنوبنا الجميلة ويلتحم كل مبدعيها من أجل العطاء المزهر، من أجل لم الشمل وتوحيد الجهود لوحدة ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط