وفاة الكاتب الصحفي المصري لويس جريس عن 90 عامًا

توفي الكاتب الصحفي والناقد المصري، لويس جريس، عن عمر ناهز التسعين عامًا، الاثنين، بعد صراع مع المرض.

حصل الراحل على بكالوريوس الصحافة والأدب في الجامعة الأميركية 1955، ودبلوم دراسات عليا في جامعة ميتشغان 1958، عمل محررًا بمجلة «صباح الخير» 1961، ورئيس تحرير المجلة 1982، حسب «اليوم السابع».

ويذكر أن الكاتب الكبير لويس جريس تزوج من الفنانة الراحلة، سناء جميل، فى منتصف الستينات، ومن أبرز الرسائل التى وجهها لويس لزوجته: «15 سنة ولازالتِ هنا.. ولازال عطرك يفيض من حولي ويملأ الأمكنة.. 15 سنة على رحيلك يا سناء .. ولازلت أحكي للناس عن أول لقاء بيننا وأول كلمة حب.. وأول رقم تليفون هاتفتك عليه لأول مرة.. ١٥سنة ولازلت أذكر حنانك ودفء كفك حينما كان يربت على كتفي.. 15 سنة ومازلت أحكي لمن حولي عن عشقى لكِ.. وعن عدم وفائك بالوعد... رحلت وتركتيني وحيدًا وقد كنا اتفقنا على ألا نفترق.. لكن لا رد لقضاء الله.. فلتكن مشيئته ونحن نقبلها برضاء تام.. أعيش على أمل أن ألقاك يا وحيدتي».

وولد لويس لوقا جريس في 27 يوليو 1928 في مركز أبو تيج في محافظة أسيوط، وحصل على دبلوم دراسات عليا من جامعة ميتشغان 1958، وفق «الفجر».

وشغل عديد المناصب المهمة أبرزها عضو المجلس الأعلى المصري للصحافة، وعضو لجنة الصحافة بالمجلس الأعلى المصري للثقافة 1976-1984، وعضو لجنة القراءة بالمسرح 1980-1985، وعضو لجنة الرقابة العليا على المصنفات الفنية.

وألف عددًا من القصص القصيرة من بينها: «حب ومال»، و«هذا يحدث للناس»، وترجم مسرحية «الثمن» لأرثر ميللر. وأجرى عددًا من الحوارات الصحفية مع شخصيات عالمية مهمة ومنها كاسترو وجيفارا ومكاريوس.

المزيد من بوابة الوسط