نمو في سوق الأعمال الفنية في العالم العام 2017

حققت سوق الأعمال الفنية نمواً بنسبة 20 % في 2017، لتعزز دورها بمجال الاستثمار بديلًا، على ما أظهر التقرير السنوي الصادر الأربعاء عن هيئة «آرت برايس».

فبعد عامين من التراجع، سجلت عائدات المزادات على الأعمال المصنفة ضمن فئة «فاين آرت» للفنون التشكيلية ارتفاعاً إلى 14,9 مليار دولار في 2017 بعدما كانت 12,45 مليار دولار في العام 2016، بحسب تقرير هذه الجهة الرائدة عالمياً في قواعد البيانات بشأن أسعار القطع الفنية ،وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتتضمن الفئات المصنفة ضمن تسمية «فاين آرت» أعمال الرسم والنحت واللوحات والصور والطباعة الفنية وتسجيلات الفيديو والمنشآت الفنية والمنسوجات، ولا يشمل هذا التصنيف الأعمال الأثرية والقطع الثقافية غير المعروفة النسب وقطع الأثاث.

ويطال هذا النمو الواضح السوق الغربية و الصينية  أيضاً ، و يمكن تلمسه في كل فئات الأسعار، رغم أن هذا الأداء مدفوع بشكل خاص بصفقات بيع سجلت أرقاماً قياسية تاريخية.

وأشار الرئيس المؤسس لمجموعة «آرت برايس» تييري ايرمان إلى أن «كل المؤشرات إيجابية بدرجة لم نشهد مثيلاً لها منذ ثلاثين عاماً»، لافتاً إلى أن «القوى الكبرى في سوق الفنون تظهر مجتمعة مؤشرات نمو صلب ودائم».

ويعود هذا المنحى بدرجة كبيرة إلى دينامية السوق الأميركية والبريطانية، و ساهمت صفقة البيع القياسية خلال مزاد لدار «كريستيز» في نيويورك للوحة «سالفاتور موندي» لليوناردو دا فينشي (450 مليون دولار) في الدفع قدماً بالنتائج المسجلة في الولايات المتحدة، إذ تمثل هذه الصفقة وحدها 9 % من السوق الأميركية و3% من السوق العالمية.

وعلى رغم الرقم القياسي المسجل لعمل فني في آسيا (140 مليون يورو) والذي حققته سلسلة من اثني عشر رسماً لمشاهد طبيعية أنجزها شي باشي، أنهت الصين العام 2017 مع تراجع بنسبة 8 %، ومع إيرادات قدرها 5,1 مليارات دولار، تقدمت الصين على منافستها الأميركية (4,9 مليارات دولار).

وفي مؤشر إلى عودة النمو، حققت الأسواق العالمية الرئيسية نتائج ممتازة في النصف الثاني من 2017، مع نمو بنسبة 53 % في الولايات المتحدة و48 % في فرنسا و26 % في بريطانيا و20 % في الصين و18 % في ألمانيا.

وفي خلال عشرين عاماً، شهدت السوق العالمية للأعمال الفنية تحولاً جذرياً، إذ سجل رقم الأعمال نمواً بنسبة 456 %، وبات عدد البلدان الناشطة في هذه السوق 59 بدلاً من 34، كما أن عدد الفنانين تضاعف وارتفع عدد القطع المطروحة للبيع في المزاد بنسبة 221 %.

المزيد من بوابة الوسط