ترقب وانتظار قبيل إعلان نتائج مهرجان برلين السينمائي

يتصدر فيلم ويس أندرسون «حول اليابان»، والعمل المستوحى من مجزرة جزيرة أوتويا النرويجية، السباق لنيل جائزة «الدب الذهبي»، السبت في ختام مهرجان برلين السينمائي.

وفيِّ ظل الفضائح حول سوء معاملة النساء في قطاع السينما، فرض هذا المهرجان «منتدى» للنقاش يطمح القائمون عليه إلى أن يشكل قوة دفع، وأُطلقت مبادرات عدة بينها حملة «سبيك آب» لمكافحة التحرش الجنسي في القطاع السينمائي الأوروبي، إضافة إلى خطوات مشابهة في المهرجانات أخرى، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وعلى صعيد الأفلام، يستضيف المهرجان أعمالاً من نوع سينما المؤلف أثارت اهتمامًا كبيرًا منذ الافتتاح مع فيلم «آيل أوف دوغز» للأميركي ويس أندرسون، الذي ينافس للمرة الرابعة على الفوز بجائزة «الدب الذهبي».

وفي هذا العمل الجديد من نوع الرسوم المتحركة، يوجه المخرج الأميركي تحية للسينما اليابانية.

وبعيدًا عن هذا العمل الاستشرافي المشحون برسائل سياسية عن التسامح، عكس مهرجان برلين السينمائي بدورته الثامنة والستين قضايا الساعة.

فمن الأفلام الـ19 المشاركة في المنافسة، ثمة أعمال كثيرة مستوحاة من قصص حقيقية مثل فيلم «موزيو» عن سرقة أعمال فنية في متحف في مكسيكو، ومن شخصيات حقيقية مثل غوس فان سانت في فيلم السيرة «دونت ووري هي وونت غيت فار أون فوت» عن رسام مصاب بشلل رباعي ومدمن على الكحول، فضلاً عن فيلم «ثري دايز إن كيبرون» الذي يصور تفاصيل دقيقة من حياة الممثلة رومي شنايدر، أو آخر عن الكاتب الروسي دوفلاتوف.

وفي فئة «الأفلام المستوحاة من أحداث حقيقية»، العمل الأبرز هو «يو- جولاي 22» الذي ينقل إلى الشاشة الكبيرة وقائع من المجزرة التي نفذها مؤيدٌ للنازيين الجدد في جزيرة أوتويا النرويجية وأوقعت 69 قتيلاً غالبيتهم من المراهقين.

أما المخرج الفليبيني لاف دياز، الضيف الدائم في المهرجانات العالمية، فقد حصد استحسان جزء من النقاد مع فيلمه «سيزن أوف ذي ديفل» وهو عملٌ طويلٌ يمتد على أربع ساعات ويصوِّر، بالأبيض والأسود، قصة ميليشيا في زمن الديكتاتور السابق فرديناند ماركوس.

وعلى رغم وجود أربع مخرجات فقط ضمن المنافسة، كان للنساء حصة مهمة على الشاشة عبر فيلم «لاس هيريديراس» الذي يصوِّر امرأة في باراغواي تبحث عن تجدد في حياتها، أو العمل الدرامي الإيطالي «فيليا ميا» عن التبني.

ويعود للجنة التي يرأسها المخرج الألماني توم تيكفر اختيار العمل الفائز، وهي تضم كلاً من الممثلة البلجيكية سيسيل دو فرانس والمخرجة أديل رومانسكي والمؤلف الياباني ريويتشي ساكاموتو.

المزيد من بوابة الوسط