بالصور: معرض «بين الألم والجمال» للفنان معتوق أبو راوي بأسبانيا

معرض «بين الألم والجمال» للفنان معتوق أبو راوي بأسبانيا (فيسبوك)

تستمر فعاليات معرض الفنان التشكيلي الليبي معتوق أبو راوي، بالعاصمة الإسبانية مدريد، الذي إنطلق الثلاثاء و يختتم الاثنين المقبل.

وينظم المعرض برعاية كل من البيت العربي بإسبانيا، والسفارة الليبية، ويحمل عنوان «بين الألم والجمال».

قدم  معتوق من خلال المعرض حوالي 21 لوحة و خمسة كتب له لمعارض سابقهً في مدريد وبيونس آيرس وغرناطة.

وقال معتوق إنه «بحث في هذا المعرض عن صيغه فنيه جديدة تواكب الأحداث الراهنة التي تعيشها ليبيا، وتأتي أهمية العرض بالخارج لإيصال صوت تشكيلي من ليبيا، ولتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة في الإعلام الغربي، لا سيّما في اللوحات التي تتكلم علي تراجيديا المهاجرين الأفارقة إلي أوروبا عبر الشواطئ الليبية»، مشيرًا إلى أنها مهمة كبيرة عمل عليها لسنوات، رغم ضعف الدعم المادي من الدولة الليبية،وفقاً لموقع بلدنا اليوم.

وشهد المعرض حضور كبير من دبلوماسيين عرب وأجانب وفنانين تشكيليين والمهتمين بالفن من الجالية الليبية المقيمة بإسبانيا.

درس معتوق الفن في كلية طرابلس وأكمل دراسته في جامعة غرناطة باسبانيا، شارك بالعديد من المعارض الفردية والجماعية في داخل وخارج ليبيا ، ومن أهمها بالمركز الثقافي الفرنسي ودار الفنون بطرابلس ولاتين أميركا بكاراكاس فنزويلا، و معرض جماعي بالمؤسسة العربية الأوروبية بالتعاون مع جامعة غرناطة، ومعرض السلفيوم بمدينة بنغازي ومشاركة جماعية في العمل التركيبي «عند بداية الفجر» في الدار البيضاء.

المزيد من بوابة الوسط