مخرج كوري ينفي أن يكون اعتدى على ممثلة

نفى المخرج الكوري الجنوبي كيم كي - دوك خلال مشاركته في مهرجان «برلين للسينما» الذي أراد أن يكون هذه السنة منبرًا ضد الانتهاكات التي تتعرض لها النساء، أن يكون اعتدى على ممثلة خلال تصوير فيلم.

وأمام الصحفيين الذين كانوا يترقبونه، أكد كيم (57 عامًا) المعروف بأفلامه العنيفة، على أهمية «الاحترام» خلال تصوير أعماله، وفق «فرانس برس».

وأضاف «لا يهم كثيرًا أن يكون الفيلم استثنائيًا علينا أن نتأكد من أن الشخص لا يشعر بأنه مهان خلال التصوير أكان من الممثلين أو الطاقم الفني.. هذه هي رؤيتي للأمور لذا فإني آسف لهذا الحادث».

وعند سؤاله إن كان يريد الاعتذار إلى الممثلة التي رفضت الكشف عن اسمها، شدد كيم على أنه لم يقم بأي سوء تصرف.

وفي العام 2017 اتهمته هذه الممثلة بأنه صفعها وأرغمها على تصوير مشاهد يتخللها عري وعلاقات جنسية لم تكن واردة في سيناريو فيلم «موبوس» الذي صدر قبل أربع سنوات على ذلك. واستبدلت في نهاية المطاف في الفيلم وأصيبت بصدمة جراء ذلك وطوت صفحة السينما.

وفي غياب الأدلة أسقطت النيابة العامة في سيول هذه الملاحقات بتهمة الانتهاك الجنسي في حق كيم كي - دوك، إلا أنه حكم عليه بدفع غرامة قدرها خمسة ملايين وون (3800 يورو) في إطار إجراءات تسمح بالبت بالقضايا غير المهمة من دون المرور بالمحاكم.

وقال كيم بهدوء: «صدر قرار في هذه القضية التي تحملت المسؤولية في إطارها. وأرى أنه من المؤسف أن يتحول الأمر إلى قضية قضائية.. تفسير الحادث يختلف بحسب الآراء. رأيي يختلف عن رأي الممثلة».

وأوضح: «كان الأمر يتعلق بتدريب على المشهد. كنا في مكان التصوير محاطين بأشخاص كثيرين. فريق العمل في تلك الفترة لم يعترض ليقول إن الأمر غير مناسب». واعتبرت الممثلة التي تتهمه أن قرار دعوته إلى مهرجان برلين «مؤسف جدًا».

ويقدم المخرج في برلين فيلمه الجديد «هيومان، سبايس، تايم اند هيومان».

المزيد من بوابة الوسط