القماطي والعبيدي ينافسان فناني العالم في الملتقى الدولي للكاريكاتير

أعلنت الجمعية المصرية للكاريكاتير مشاركة الفنانين الليبيين عبدالحليم القماطي والعجيلي العبيدي في النسخة الخامسة من الملتقى الدولي للكاريكاتير، الذي تنظمه الجمعية سنويًّا في القاهرة، بمشاركة نخبة من أبرز رسامي الكاريكاتير في العالم.

ويختار الملتقى موضوعًا سنويًّا لتحفيز رسامي الكاريكاتير حول العالم للتعبير عنه بالرسوم الساخرة، مثل التعليم والصحة والتكنولوجيا، بغرض إلقاء الضوء على مشكلة ما لتنبيه العالم بخطرها بغية العمل على حلها.

وتأتي مشاركة القماطي هذا العام تأكيدًا من اللجنة المنظمة على قيمته كفنان صاحب نظرة نقدية ساخرة تجاه المجتمع ومشاكله وهموم أفراده، وهي المرة الخامسة على التوالي التي يشارك فيها الفنان الليبي في هذا الملتقى الدولي، الذي لقيت أعماله في النسخ الأربع الماضية إشادة كبيرة من اللجنة المنظمة وحضور المتلتقى من محبي الرسوم الكاريكاتيرية.

أما العبيدي فهو فنان اختار أن يجسِّد الحياة السياسية على أرض الواقع برسومات كاريكاتيرية، وهو من مواليد العام 1970 في منطقة سوق الجمعة المصاحبة بمدينة ترهونة، خريج معهد «ابن منظور للمعلمين» قسم التربية الفنية، بدأ بنشر نتاجه في عديد الصحف المحلية منذ العام 1986 ومن يومها لم يتوقف، كما رسم لعدة صحف عالمية منها «العرب اللندنية» مجلة «عرفان» التونسية ومجلة «mea news» الفرنسية.

ويشارك في نسخة هذا العام فنانون من ليبيا ومصر والسعودية وتركيا والجزائر وتونس وأفغانستان والأرجنتين وأرمينيا وأستراليا والنمسا والبحرين وأذربيجان وبوليفيا والبرازيل وبلغاريا وكندا والصين وكولومبيا وكرواتيا وكوستاريكا وكوبا وقبرص والتشيك وألمانيا واليونان والمجر والهند وغيرها.

وقالت اللجنة المنظمة إنها تلقت أكثر من 250 عملاً، واستغرقت عملية اختيار الأعمال التي ستعرض نحو 10 ساعات متواصلة.

وعلى صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» كتب الفنان المصري فوزي مرسي، قوميسير عام الملتقى: «العمل الجماعي طريقنا لنجاح الملتقى الدولي الخامس للكاريكاتير. وبعد اجتماع ضم أعضاء لجنة اختيار الأعمال المكونة من الفنان الكبير محمد عفت رئيس اتحاد منظمات رسامي الكاريكاتير (فيكو مصر)، والكاتب الكبير الساخر عماد جمعة، والفنان محمد إبراهيم توفيق مدير قصر الفنون، وفنان الكاريكاتير سمير عبد الغني، والفنان هاني شمس، والمبدع فاروق موسى، استغرق اختيار الأعمال التي سيتم عرضها جهدًا كبيرًا. ستجتمع اللجنة مرة أخرى من أجل اختيار أفضل الأعمال المشاركة بالملتقى».

المزيد من بوابة الوسط