«فيفتي شايدز» يتصدر شباك التذاكر الأميركية

تصدر فيلم «فيفتي شايدز كليرر» ثالث وأحدث أجزاء المغامرات العاطفية الجريئة لكريستيان غراي وأناستازيا ستيل، إيرادات شباك التذاكر الأميركية في الأسبوع الأول لعرضه في صالات السينما الأميركية الشمالية، بحسب ما أظهرت أرقام نشرتها شركة «اكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

وفي هذا الجزء المقتبس من الثلاثية الروائية الناجحة للبريطانية إ. ل. جايمس، يؤدي البطلان اللذان يجسدهما جايمي دورنان وداكوتا جونسون، دوري عروسين جديدين يمضيان في مغامراتهما الجنسية، غير أنهما يواجهان مشكلات تهدد سعادتهما الزوجية، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ودر هذا الفيلم الذي أخرجه جيمس فولي إيرادات قدرها 38,8 مليون دولار في الأيام الأولى لعرضه، ما يمثل انطلاقة «صلبة» بحسب المحلل في «كومسكور» بول دير قره بيديان في بيان.

وأشار المحلل إلى أن الجزء الأول من الفيلم حصد 85,2 مليون دولار مع خروجه إلى الصالات في عيد الحب سنة 2015 فيما لم ينجح الجزء الثاني في احتلال المرتبة الأولى ونال المركز الثاني مع بدء عرضه في 2016 محققًا 46,6 مليون دولار. ودرت هذه الأفلام إيرادات تفوق مليار دولار من مبيعات التذاكر حول العالم وفق دير قره بيديان.

أما المرتبة الثانية فاحتلها فيلم جديد أيضًا هو الرسوم المتحركة «بيتر رابيت» مع 25 مليون دولار من الإيرادات. ويروي الفيلم مغامرات الشخصية الشهيرة التي ابتكرتها الكاتبة البريطانية بياتريكس بوتر.

وحل ثالثًا فيلم جديد أيضًا هو «ذي 15:17 تو باريس» الذي يعيد سرد أحداث الهجوم الفاشل على قطار «تاليس» في 2015. ونال هذا العمل الذي أخرجه كلينت إيستوود 12,6 مليون دولار في ثلاثة أيام.

وتراجع إلى المرتبة الرابعة فيلم «جومانجي: ويلكام تو ذي جنغل» بعدما كان متصدرًا الترتيب في الأسبوع الفائت. ونال هذا الفيلم الذي أخرجه جايك كاسدان ويؤدي بطولته دواين «ذي روك» جونسون وكيفن هارت وجاك بلاك، 9,8 ملايين دولار في الأسبوع الثامن لعرضه في الصالات (365,7 مليونًا في المجموع).

وتبعه في المركز الخامس فيلم «ذي غريتست شومان» بتراجع مرتبة واحدة عن الأسبوع الماضي. وحقق هذا الفيلم الذي يروي قصة الساحر ب.ت. بارنوم ويؤدي دوره هيو جاكمان، 6,4 ملايين دولار من العائدات (146,5 مليونًا في ثمانية أسابيع).