«نيويورك» تقاضي واينستين بعدم حماية الموظفين من التحرش

أعلن النائب العام في ولاية نيويورك الأحد بدء ملاحقات قضائية في حق الأستوديو الذي أسسه هارفي واينستين وشقيقه روبرت بتهمة عدم حماية الموظفين من التحرش الجنسي وتهديدات المنتج السينمائي النافذ.

وأتى هذا الإعلان بعد أربعة أشهر على بدء فضيحة واينستين الذي تتهمه أكثر من مئة امرأة بالتحرش والاعتداء الجنسيين والاغتصاب. وبدأت عدة من ضحاياه مقاضاته أمام المحاكم المدنية، إلا أن أي تهمة لم توجه إليه بعد، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وتطال هذه الملاحقات الجديدة «ذي وايسنتين كومباني» وهارفي وروربرت واينستين، اللذين يتهمها المدعي العام بانتهاك حقوق الإنسان والحقوق الفردية وقانون العمل.

وقال المدعي العام إريك شنايدرمان في بيان «انتهكت ذي وايسنتين كومباني مرات عدة قوانين نيويورك بعدم حمايتها موظفيها من التحرش الجنسي والتهديدات والتمييز».

وأتى هذا التحرك نتيجة تحقيق استمر أربعة أشهر تم خلاله استجواب موظفين وكوادر وضحايا لهارفي واينستين مع تدقيق معمق بأرشيف الشركة ورسائلها الإلكترونية، بحسب ما أوضح المدعي العام.