جائزة جديدة لـ«ذي شايب أوف ووتر» قبل الأوسكار

نال المخرج غييرمو ديل تورو مساء السبت في لوس أنجليس الجائزة الكبرى لنقابة المخرجين (دي جي إيه) عن فيلمه «ذي شايب أوف ووتر» الذي يتصدر السباق لجوائز أوسكار في دورتها المقبلة مع 13 ترشيحًا.

ويروي هذا العمل قصة حب بين شابة بكماء تعمل في مختبر سري أميركي ومخلوق من الزواحف. ونال العمل الجائزة الرئيسية لنقابة منتجي هوليوود (بي جي إيه) التي تمثل مع جائزة المخرجين (دي جي إيه) مؤشرين مهمين إلى هوية الفائز المقبل بجائزة أوسكار لأفضل فيلم، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ومن بين آخر 14 فائزًا في هذه المكافأة الأبرز في هوليوود، كان 13 قد نالوا جائزة نقابة المخرجين.

وينافس فيلم «ذي شايب أوف ووتر» خصوصًا في فئات أفضل ممثلة، سالي هوكينز، وأفضل ممثل في دور ثانوي، ريتشارد جنكينز، وأفضل ممثلة في دور ثانوي، أوكتافيا سبنسر، وأفضل تصوير وأفضل سيناريو وأفضل إخراج وأفضل موسيقى تصويرية.

ونال الفيلم أيضًا في يناير جائزة «غولدن غلوب» عن فئة أفضل مخرج.

ويتنافس «ذي شايب أوف ووتر» على جوائز أوسكار، خصوصًا مع فيلم «دانكرك» الملحمي عن الحرب العالمية الثانية لكريستوفر نولان (ثمانية ترشيحات) و«ثري بيلبوردز آوتسايد إيبينغ، ميزوري» لمارتن ماكدوناه (سبعة ترشيحات).

وشكل حفل توزيع جوائز نقابة المخرجين أيضًا منصة للتنديد بثقافة التحرش الجنسي بالنساء، خصوصًا في قطاع السينما.

وقالت الممثلة إيمي شومر إنها تكنّ شعورًا بـ«التقدير والفخر» تجاه الضحايا اللواتي تجرأن على فضح الانتهاكات التي تعرضن لها، متحدثة خصوصًا عن أوما ثورمان التي انضمت إلى قائمة طويلة من النساء اللواتي يتهمن المنتج هارفي واينستين بالتحرش الجنسي.