إيزابيل كوشيت تفوز بالنصيب الأكبر لجوائز «غويا»

فازت المخرجة الإسبانية إيزابيل كوشيت وفيلم «هانديا» بالنصيب الأكبر من جوائز «غويا»، أهم المكافآت السينمائية الإسبانية التي وضعت هذه السنة تحت لواء نضال النساء.

وفاز فيلم إيزابيل كوشيت «ذي بوكشوب» (لا ليبريريا بالإسبانية) حول عالم الكتب بجوائز أفضل فيلم وأفضل إخراج وأفضل سيناريو مقتبس. وكان مرشحًا في 12 فئة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

أما «هانديا» وهو فيلم درامي تاريخي تدور أحداثه في بلاد الباسك في القرن التاسع عشر من إخراج جون غارانيو وخوسيه مار غويناغا فقد فاز بعشر جوائز فيما كان مرشحًا في 13.

وأهدت إيزابيل كوشيت (57 عامًا) الشغوفة بالأدب جوائزها إلى «كل الذين يستمرون بشراء الكتب ويفتحون مكتبات ويحبون السينما».

وصور فيلم «ذي بوكشوب» باللغة الإنجليزية وتدور أحداثه في الخمسينات في بلدة إنجليزية حيث تقرر أرملة أن تستأنف حياتها بفتح مكتبة رغم معارضة السكان.

وحمل الحضور في القاعة مراوح حمراء مع وسم «#ماس موخيريس» (نساء أكثر).

وتهدف هذه المبادرة إلى التنديد بالحيز غير الكافي المتاح للنساء في أوساط السينما.

وقالت المخرجة كارلا سيمون «نحتاج إلى الوقت لتغير الوضع. أظن أن المبادرة يجب أن تأتي من أوساط السياسة نحتاج إلى عدد أكبر من النساء في صناعة الأفلام». وفازت المخرجة الإسبانية البالغة 31 عامًا بثلاث جوائز عن فيلمها «فيرانو 1993».

وفاز الممثل خافيير غوتييريث (47 عامًا) بجائزة «غويا» أفضل ممثل عن دوره ككتاب في فيلم مانويل مارتين كوينكا «إل أوتور» (المؤلف).

ونالت ناتالي بوثا (45 عامًا) جائزة أفضل ممثلة عن دورها في «نو سي ديثير أديوس» (لا للوداع) متغلبة على بينيلبوي كروز التي تؤدي دور عشيقة زعيم تاجر المخدرات الكولومبي بابلو إسكوبار في فيلم «لافينغ بابلو» لفرناندو ليون دي أرانوا.

وحازت الممثلة الإسبانية ماريسا باريديس (71 عامًا) وهي من الممثلات المفضلات للمخرج بيدرو المودوفار بجائزة غويا فخرية.

المزيد من بوابة الوسط