تراجع عدد مشاهدي حفل توزيع جوائز «غرامي»

أعلنت شبكة «سي بي إس» التلفزيونية، الاثنين، أن عدد مشاهدي حفل توزيع جوائز «غرامي» في الولايات المتحدة الأحد، تراجع أكثر من ستة ملايين مشاهد بعد حفل تعرَّض لانتقادات بسبب ما تضمنه من سخرية سياسية وفوز برونو مارس على حساب مغني الراب كيندريك لامار.

ونقلاً عن بيانات شركة «نيلسن» لأبحاث التسويق قالت «سي بي إس» : «إن 19.8 مليون أميركي شاهدوا الحفل الذي استمر ثلاث ساعات ونصف الساعة بالمقارنة بالعام 2017 عندما شاهد 26.1 مليون شخص الحفل تلفزيونيًّا، وكان أدنى عدد من المشاهدين لحفل لتوزيع جوائز غرامي في العام 2006 عندما تابعه 17 مليون شخص»، وفقًا لوكالة «رويترز».

وشهد الحفل السنوي الستون لتوزيع جوائز «غرامي»، الأحد، الذي أُقيم في نيويورك، حصول المغني مارس على أكبر ثلاث جوائز في الألبومات والتسجيلات وأغنية العام وثلاث جوائز أخرى، وفاز لا مار بخمس جوائز ولم يحصل مغني الراب جي زي على أية جوائز، على الرغم من أنه كان مرشحًا للحصول على ثماني جوائز.

ولم يتم ترشيح بعض من أكبر نجوم الموسيقى للفوز بجوائز أو لم يشاركوا في إحياء الحفل، ومن بينهم تايلور سويفت وإد شيران وبيونسيه، ويبدو أن السخرية من الرئيس دونالد ترامب وسياسته أدت إلى انصراف بعض المشاهدين عن المتابعة.

المزيد من بوابة الوسط