تواصل فعاليات الأسبوع الليبي في الأقصر

ضمن فعاليات الأسبوع الليبي في الأقصر، نُظمِّت، الجمعة، بدار الثقافة بهاء الطاهر محاضرة عن المالوف والموشحات بعنوان «فن تراث ليبي» أﻟﻘﺎها محمد أبوعجيلة الشريف.

تناول المحاضر بدايات فن المالوف، لافتًا إلى أنه «عندما نزح فن المالوف إلى بلاد الشمال الأفريقي كان يُؤدَى بطريقة واحدة، ولكن هذه النوبات تطبعت بطابع كل بلد حلت فيه وتأثرت بعادات وتقاليد الأقوام الذين حلت بينهم»، وفقًا للمكتب الإعلامي للهيئة العامة للثقافة.

وأشارالشريف إلى أنه مع بروز عدد من الفرق التراثية بشكلها المطوَّر في مجال المالوف والموشحات باستعمال الآلات الموسيقية، جرت العادة بتنظيم مهرجانات سنوية خلال شهر أغسطس من كل عام في ليبيا، علاوة على أنَّه يتم إيفاد الفِرق لتمثيل ليبيا في المهرجانات الدولية، حيث تنال الشهادات والأوسمة.

وأوضح الشريف أن «نوبة المالوف» في ليبيا تتكون من موشحات، وتكون في بعض الأحيان من الزجل الراقي، وتُلحَّن هذه الموشحات من سائر النغمات.

وأضاف: «هناك نوع آخر في النوبة الليبية من حيث الوزن وتسمى المُصدّر، ويعادل ميزان المُصدّر في النوبة الليبية إيقاع أو ميزان البطايحي التونسي فيتفق معه في العدد ويختلف في الضغوط».

ونُظِّمت الخميس أمسية شعرية شارك فيها كل من الشاعر أسامة الرياني، وصلاح الدين عبيد، وخالد قشيرة، ببيت الشعر بمدينة الأقصر.

واُفتُتحت الأمسية بكلمة ترحيبية ألقاها الشاعر المصري حسين القباحي، ثم ألقى الشعراء قصائدهم التي تناوبوا فيها بين الفصيح والشعبي، حيث ألقى الشاعر أسامة الرياني عددًا من القصائد من ديوانه «مذكرات زمان»، كما ألقى قصيدة خاصة بالمناسبة عن مدينة الأقصر، وقدم الشاعر صلاح الدين عبيد ثلاث قصائد بعنوان، «ليبي تعرفني» و«نعتز بهويتي» و«حاله حال»، كما ألقى الشاعر خالد قشيرة عددًا من قصائده.

ويقام الأسبوع الليبي ضمن فعاليات «الأقصر عاصمة الثقافة العربية 2017»، الذي انطلق الإثنين، ويختتم الأحد المقبل.