اتهام كايسي أفليك بالتحرش يبعده عن حفل الأوسكار

تخلى الممثل الأميركي كايسي أفليك الذي استهدفته اتهامات بالتحرش الجنسي عن تقديم أوسكار أفضل ممثلة، بحسب ما أعلنت ملحقته الإعلامية وأكاديمية فنون السينما وعلومها لـ«وكالة الأنباء الفرنسية».

ولم يحدد أي من الطرفين أسباب هذا التغيير في برنامج الحفل الذي يقام في الرابع من مارس، إلا أنه يأتي مع تجدد تسليط الضوء على اتهامات سابقة طالت الممثل البالغ 42 عامًا على خلفية فضائح كثيرة تهز هوليوود. وقالت ناطقة باسم الأكاديمية التي توزع هذه الجوائز العريقة «نقدر قرار ابقاء الانتباه على الحفل والأعمال الجميلة هذه السنة».

وأطلقت عريضة عبر موقع «تشينج.اورغ» لمطالبة الأكاديمية بمنع كايسي أفليك من تسليم الجائزة، جمعت 20 ألف توقيع.

في العام 2011 اتهمت أماندا وايت وماغدالينا غوركا وهما منتجة ومديرة التصوير في أول فيلم أخرجه الممثل بعنوان «آيم ستيل هير»، كايسي أفليك بالتحرش الجنسي.

ونفى كايسي أفليك على الدوام أن يكون بدر عنه تصرف كهذا وقد بت بالقضية بالتراضي. إلا أن ذلك ترك أثرًا على سمعة الممثل.

وعادت هذه الاتهامات إلى الواجهة قبل سنة مع اقتراب موعد حفل الأوسكار الذي فاز خلاله كايسي أفليك بجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «مانشستر باي ذي سي».

ويقوم التقليد على أن يسلم الفائز بجائزة أفضل ممثل في السنة التالية أوسكار أفضل ممثلة والعكس صحيح.

وأكدت مارا بوكسبوم الناطقة باسم كايسي أفليك أنه لن يشارك في الحفل من دون أن تعطي المزيد من التفاصيل.