الطب الشرعي: المغني توم بيتي توفي نتيجة جرعة عقاقير زائدة

قال مكتب الطب الشرعي في لوس أنجليس إن مغني الروك توم بيتي توفي في أكتوبر جراء «توقف أجهزة الجسم» إثر تناول جرعة عقاقير زائدة بطريق الخطأ.

وأرجع مكتب الطب الشرعي، في تقرير أصدره الجمعة، وفاة بيتي عن 66 عامًا إلى «سمية مختلطة» بعد تناول سبعة عقاقير، مما أدى إلى وفاته في حادث عارض، وفقًا لوكالة «رويترز».

وعثر على بيتي فاقد الوعي في منزله في ماليبو في الثاني من أكتوبر، وتوفي في المستشفى لاحقًا، وكان آنذاك في جولة بالولايات المتحدة في مناسبة مرور 40 عامًا على تأسيس فرقته «هارت بريكرز»، وأقام ثلاث حفلات في قاعة هوليوود بول في لوس أنجليس.

وقالت دانا زوجة بيتي وابنته أدريا على فيسبوك: «كنا نعلم قبل إبلاغنا بنتيجة التقرير أنه تم وصف عدد من المسكنات له لعدة أسباب، لذا نحن واثقون، كما توصل الطب الشرعي، أنه كان حادثًا مأساويًّا».

وأضافتا أن بيتي كان يعاني داء الانسداد الرئوي المزمن ومشاكل في الركبة وكسرًا في الفخذ، وكان يتلقى علاجًا كي يتمكَّن من مواصلة جولته.

وقالت دانا وأدريا «علمنا أن في يوم وفاته تفاقم الكسر في الفخذ ونعتقد أن الألم كان غير محتمل وهذا هو سر تناوله جرعة زائدة من الأدوية».

المزيد من بوابة الوسط