عرض أعمال منسوبة حديثاً لفان غوخ وفلينك في أمستردام

عُرضت لوحتان للرسام الهولندي «فنسنت فان غوخ» وعملان آخران لغوفرت فلينك تلميذ رمبرانت الذي تفوق بنجاحه على أستاذه خلال حياتهما، للمرة الأولى في هولندا بعد نسيانها لسنوات وإعادة اكتشافها أخيراً.

وأوضح متحف سينغر لارن ، حيث تُعرض لوحتا فان غوخ أن «رسماً جديداً لفان غوخ اِكتُشف ضمن مجموعة مؤسسة فان فليسينغن للفنون هوعبارة عن هضبة مونمارتر مع مقلع للصخر من مارس 1886، وهذا ما ظهر بنتيجة بحث معمق أجراه متحف فان غوخ في أمستردام عن الموضوع والأسلوب والتقنية والمواد المستخدمة وأصل هذا الرسم الذي بقي مجهولاً»،وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأوضح الباحث تيو ميدندورب أنه «خلال سنوات عدة، بقي الرسم في الظل ضمن مجموعة خاصة إلى أن نُقل لمتحف فان غوخ في 2013 لتوثيق طابعه الأصلي»، متحدثاً عن اكتشاف «استثنائي».

وبعد هذا الاكتشاف، نُسبت لفان غوخ أيضاً لوحة أخرى تحمل اسم «هضبة مونمارتر» بعد استبعادها في وقت سابق بفعل النقص في الموادّ المستخدمة للمقارنة.

وبحسب ميدندورب فإن الرسمين عن هضبة مونمارتر في العاصمة الفرنسية باريس «رسمتهما بوضوح اليد نفسها وتشبهان بالأسلوب رسوماً نفذها فان غوخ في مطلع 1886 أولاً في مدينة انتويرب البلجيكية ثم في باريس في محترف فرنان كورمون».

وعُرضت اللوحتان أمام العامة الثلاثاء خلال معرض «الانطباعية وما بعدها- رحلة مذهلة» في متحف سينغر لارين.

كذلك عرض متحف أمستردام لوحتين غير معروفتين سابقاً لغوفرت فلينك في إطار معرض «فرديناند بول وغوفرت فلينك - تلميذان تفوقا على معلمهما رمبرانت».

المزيد من بوابة الوسط