وفاة مغنية فرقة «ذي كرانبريز»

توفيت المغنية والمؤلفة الموسيقية الأيرلندية دولوريس أوريردن قائدة فرقة «ذي كرانبريز» فجأة في لندن الاثنين عن 46 عامًا، بحسب ما أعلنت وكيلة أعمالها.

وأوضحت ليندسي هولمز في بيان «توفيت المغنية الأيرلندية العالمية دولوريس أوريردن فجأة في لندن ما أصاب أفراد عائلتها بحزن شديد». وأضافت أن «المغنية كانت في لندن للمشاركة في جلسة تسجيل قصيرة»، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وقالت ناطقة باسم شرطة لندن إن عناصرها استدعوا إلى فندق في بارك لاين بوسط العاصمة البريطانية عند الساعة 09,05 ت غ. من صباح الاثنين بسبب «وفاة مفاجئة». ولم تؤكد الناطقة هوية الشخص المتوفي.

وأضافت «أعلنت وفاة امرأة في منتصف الأربعينات في المكان. وفي هذه المرحلة تعالج القضية على أنها وفاة غير معروفة الأسباب والتحقيق مستمر».

وحققت فرقة «ذي كرانبريز» نجاحًا عالميًّا في التسعينات مع ألبومها الأول «افريوان ألس إز دوينغ إت سو واي كانت وي؟ الذي ضم أغنية لينغر».

وتبع ذلك ألبوم «نو نيد تو أرغو» الذي تصدر التصنيفات في أستراليا وفرنسيا وألمانيا وحل في المركز السادس في الولايات المتحدة.

وضم الألبوم أيضًا أغنية «زومبي» التي احتلت المرتبة الأولى في دول أوروبية عدة وفيها رسالة سياسية واضحة. وباعت الفرقة حوالى 40 مليون ألبوم في العالم.

وتشكلت الفرقة في العام 1989 وتوقفت عن العمل في العام 2003. وقالت أوريردن لـ«وكالة الأنباء الفرنسية» خلال مقابلة في العام 2012 «شعرنا وكأننا عالقون في دوامة لا تغيير فيها. وكنا بحاجة إلى التوقف لبعض الوقت».

وتوجهت اوريردن بعدها إلى كندا حيث أنجبت طفلها الثالث. وأعادت الفرقة تشكيل صفوفها العام 2009 بعدما اجتمعت لحفلة واحدة.

وقالت عن عودة الفرقة: «في المنزل أنا ربة عائلة وأم. فالأطفال يسألونني: ماذا أعددتِ لطعام العشاء؟ وأين ملابسي؟. أما خلال جولة الفرقة فأنا أتكل على خدمة الغرف في الفندق».

المزيد من بوابة الوسط