دعوى قضائية جديدة ضد سعد لمجرد

يواجه المغني المغربي سعد لمجرد، دعوى قضائية جديدة في فرنسا، إلى جانب قضية الاغتصاب التي تسببت في سجنه أشهرًا، قبل أن يجري إطلاقه بشكل مشروط.

ورفعت الشركة التي كانت على وشك تنظيم حفل لله قبل اعتقاله بباريس، في أكتوبر 2016، دعوى قضائية على المجرد بسبب الخسارة التي تكبدتها جراء إلغاء حفله الغنائي، وفقًا لموقع «سكاي نيوز».

وقضت محكمة فرنسية، في أكتوبر، بمصادرة أموال الشركة التي تتكفل حقوق سعد لمجرد لصالح شركة «كايرو باي نايت»، التي قدّرت مصاريفها بنحو 83556 يورو، لبرمجتها حفل لمجرد.

وجرى إلغاء حفل لمجرد في قصر المؤتمر بسبب اعتقاله إثر اتهامه بالاغتصاب والتعنيف في فندق وسط العاصمة باريس.

و أصدرت محكمة باريس أمرًا قضائيًّا ثانيًّا، في نوفمبر الماضي، يتيح للشركة ذاتها أن تحصل على مبلغ 280 ألف يورو من لمجرد.

وصرحت مديرة في «كايرو باي نايت»، إلهام بوزيد، بأنها لم تتوصل بأي رد من مقربي الفنان المغربي، مضيفة أنهم يرفضون دفع المستحقات، وأنهم لا يريدون التوصل لاتفاق لإنهاء الأزمة.

وأكدت بوزيد، في وقت سابق، أن لمجرد حصل على نصف الأجر المتفق عليه في العقد، والمقدر بين 52 و60 ألف يورو، على أن يتسلّم النصف المتبقي بعد الحفل الغنائي.

المزيد من بوابة الوسط