هل يطيح «التحرش الجنسي» مات دايمن من «أوشينز 8»؟

طالب 16500 شخص بحذف مشاركة الممثل مات دايمن في فيلم «أوشينز 8»، الذي يبدأ عرضه في يونيو 2018، بعد تصريحات مثيرة للجدل حول التحرش الجنسي.

وتدعو عريضة وقع عليها هؤلاء، عبر الإنترنت، منتجي الفيلم جورج كلوني وستيف سوديربرغ إلى «التخلي عن مشاركة دايمن القصيرة في الفيلم»، وفق «فرانس برس»، الجمعة.

وتأخذ العريضة على نجم الأجزاء السابقة من هذه السلسلة وفيلم «سايفينغ برايفت راين»، أنه صرح في مقابلة صحفية أنه مستعد «في كل حالة على حدة» للعمل مع أشخاص اتهموا منذ بداية قضية واينستين بسلوك جنسي غير مناسب. وقال القيمون على العريضة إن هذا «موقف مقزز».

وفي مقابلة نشرها الاثنين موقع «بزنيس إنسايدر» بمناسبة صدور فيلم دايمن الجديد «داونسايزينغ»، قال الممثل (47 عامًا) الحائز جائزة أوسكار أن هوليوود ليست وكرًا للمتحرشين جنسيًا خلافًا لما يظهره وابل الاتهامات، التي تستهدف نجوما مثل كيفن سبايسي وداستن هوفمان.

وأكد «إننا أمام تحول كبير وهذا رائع، لكن أظن أن ثمة أمرًا لا يتم الحديث عنه وهو أن ثمة عددًا كبيرًا من الأشخاص، في الواقع غالبية الأشخاص الذين عملت معهم، لا يقومون بهذه الأشياء (...)».

ويضم فيلم «أوشينز 8» كوكبة من النجمات مثل كايت بلانشيت وساندرا بولوك وآن هاثاوي وريهانا.

وسبق لدايمن أن تعرض لانتقادات حول تصريحات أدلى بها لمحطة «إيه بي سي». وقال يومها إنه ينبغي التمييز بين «مداعبة المؤخرة واغتصاب شخص أو الاعتداء جنسيًا على طفل». وتابع: «ينبغي بلا أدنى شك القضاء على كل هذه التصرفات لكن ينبغي ألا نخلط بينها».

وعادت العريضة أيضًا إلى اتهامات ظهرت في أكتوبر مع بداية فضيحة هارفي واينستين، ومفادها أن دايمن ساهم في العام 2004 في وقف نشر مقال لصحيفة «نيويورك تايمز» حول اعتداءات جنسية ارتكبها المنتج الهوليوودي النافذ. ونفى الممثل أن يكون فعل ذلك.

وتشهد هذه العريضة على الأجواء المتوترة السائدة في الولايات المتحدة، بشأن هذه الاتهامات التي تطال مجالات عدة غير أوساط السينما والترفيه.

المزيد من بوابة الوسط