معرض لملابس القياصرة الروس في متحف إيرميتاغ

يتيح معرض في سان بطرسبورغ لزواره التعرف على مئات الملابس التاريخية التي ارتداها قياصرة روسيا، المحفوظة في متحف إيرميتاغ، تشمل معطفًا للقيصر بطرس الأكبر وأثوابًا للامبراطورة كاثرين الثانية التي قتلها البلاشفة.

وفي المحصلة، يضم المعرض 130 تمثال عرض عليه ملابس يعود تاريخها إلى الفترة الممتدة بين القرنين الثامن عشر والعشرين، كانت بأكثريتها مملوكة لأسرة رومانوف الإمبراطورية، وتقدم في واجهات ضخمة برؤية بانورامية تشكِّل واجهة يتوافد الزوار لتأملها، وفقًا لـ«وكالة الأنباء الفرنسية».

هذا الحدث الدائم المسمى «معرض الأزياء» مقام في مبنى معاصر ضخم في شمال ثاني كبرى المدن في روسيا التي تضم مركز الحفظ والترميم التابع لمتحف أيرميتاغ، حيث تعرض عربات وأثاث عائدة لتلك الحقبة.

يحوي المعرض ملابس للقرويين الروس من مناطق مختلفة و أثواباً لحفلات راقصة ارتداها أفراد من عائلات النبلاء في سان بطرسبورغ

وتوضح مفوضة المعرض، نينا تاراسوفا، أن قسم الأزياء يحتل مساحة 600 متر مربع، خلف تماثيل العرض، ثمة خزائن تحفظ فيها مجموعتنا المؤلفة من 24 ألف قطعة.

وتقول تاراسوفا: «المعرض لا يمثل سوى 3 % من مجموعتنا، لدينا على سبيل المثال 280 قطعة شخصية عائدة للقيصر بطرس الأول الأكبر، وهي أهم مجموعة من الملابس الرجالية من القرن الثامن عشر في العالم».

ولضمان حفظ ممتاز لهذه المعروضات التي أصبحت هشة للغاية، أُبقي على حرارة قاعة العرض عند 21 درجة، مع نسبة رطوبة تبلغ 46 %، ولا تسمح أي نافذة بدخول الضوء الطبيعي لتفادي الأضرار بالأنسجة.

ويسلط المعرض الضوء على الملابس الشخصية للقياصرة الروس من إمبراطورية رومانوف من بطرس الأول الأكبر (1672-1725) إلى آخرهم القيصر نيقولاي الثاني الذي اغتاله البلاشفة العام 1918.

غير أن هذا المعرض يحوي أيضًا ملابس للقرويين الروس من مناطق مختلفة أو أثواباً لحفلات راقصة ارتداها أفراد من عائلات النبلاء في سان بطرسبورغ.

وتوضح تاراسوفا: «بفضل هذه القطع، يمكننا أن نحكم ليس فقط على الموضة العائدة لتلك الحقبة، بل أيضاً على الحجم وحتى السمات الشخصية لدى أفراد عائلة رومانوف».

وفي المعرض، يمكن رؤية معطف بسيط من الصوف الأخضر كان يرتديه بطرس الأكبر مؤسس سان بطرسبورغ المعروف بزهده الكبير، يجاور ثوبًا أزرق مميزًا مع تطريز بالفضة كانت ترتديه الإمبراطورة كاثرين الثانية (1729-1792) خلال العروض العسكرية.

ومن بين القطع ثوب أبيض من الدانتيل المطرز صُمِّم لزفاف آخر النساء القياصرة في روسيا، ألكسندرا فيودوروفنا، واستغرق إنجازه أكثر من ستة أشهر بمساعدة عدد كبير من المطرزين.

المزيد من بوابة الوسط