العرض الأول لآخر فيلم في سلسلة «ستار وورز»

حضر عدد من النجوم العرض الأول لآخر أجزاء سلسلة حرب النجوم فيلم «ستار وورز: ذي لاست غيداي» في مدينة لوس أنجليس.

وسار على السجادة الحمراء في قاعة «شراين أوديتوريوم» طاقم التمثيل في الفيلم من بينهم «ديزي ريدلي» و«جون بوييغا»، ويتوقع أن يحقق الفيلم الذي يروج له بعناية منذ 12 شهرًا نجاحًا كبيرًا بشباك التذاكر، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتمكن آلاف من الضيوف من الحصول على بطاقات ليكونوا أول من يحضر الفيلم وهو الجزء الثامن من السلسلة الشهيرة حول الفضاء.

وقدم المخرج «راين جونسون» الفيلم بصعود الطاقم إلى المسرح وأشاد بـ«كاري فيشر» التي جسدت الأميرة «ليا» في المسلسل والتي توفيت في ديسمبر الماضي عن 60 عامًا بعدما صورت كل مشاهدها.

وفرضت شركة الإنتاج «لوكاس فيلم» حظرًا على أي مراجعة مفصلة عن الفيلم حتى الثلاثاء إلا أن الكثير من محبي السلسلة كتبوا بشبكات التواصل الاجتماعي ردود فعل أولية حماسية عن الفيلم الأطول في السلسلة مع 153 دقيقة.

فغردت «جينا بوش» كاتبة: «لمحبي السلسلة الكلام لا يكفي للتعبير عن حبي لستار وورز ذي لاست غيداي: يخطف الألباب! أنا في الجنة!»،وكتب «بيتر سيريتا» من بوابة «سلاشفيلم.كوم» المتخصصة: «الفيلم مختلف كثيرًا ومفاجئ ومثير للحماسة، الكثير من اللحظات الرائعة».

وأتى هذا العرض قبل ستة أيام من بدء عرض الفيلم في دور السينما الأميركية مع توقع أن يسجل أفضل أداء منذ الجزء الأخير للسلسلة العام 2015 الذي حقق أفضل النتائج.

ويتوقع خبراء أن يحقق الفيلم في عطلة نهاية الأسبوع الأولى على شباك التذاكر الأميركي عائدات قدرها 220 مليون دولار متجاوزًا بذلك «جوراسيك وورلد» الذي عرض في العام 2015 ليحتل المرتبة الثانية وراء «ذي فورنس أويكنز» (248 مليون دولار).

المزيد من بوابة الوسط