«نيل يانغ» يطرح 10 ألبومات لم تنشر من قبل على الإنترنت

طرح «نيل يانغ» محفوظاته القيمة على الإنترنت تزخر بأعمال تمتد على نصف قرن، وأصدر ألبومًا جديدًا يعج بالتلميحات والانتقادات الموجهة ضد دونالد ترامب.

وطرح الموسيقي البالغ من العمر 72 عامًا كل ألبوماته على الإنترنت الجمعة، ويمكن الاستماع إليها عبر تقنية البث التدفقي مرفقة بكلمات الأغاني وأشرطة فيديو ومعلومات حول الجولات، ومراجع السير الذاتية في موقع يشبه مغارة علي بابا، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ونشر مغني الروك الكندي على هذا الموقع شريط فيديو مدته 10 دقائق يشرح فيه للزوار كيفية تصفح هذه المحفوظات، من بينها حوالي 10 ألبومات لم تنشر من قبل لكنها لم تُحمّل بعد بالكامل على الموقع.

ولهذه المناسبة، أقام «يانغ» حفلاً الجمعة في قاعة تتسع لـ 255 شخصًا في مدينة صغيرة في ولاية أونتاريو حيث أمضى جزءًا من طفولته، بُثّ مباشرة على الموقع.

ويرى الفنان الكندي موقعه «neilyoungarchives.com» بمثابة صندوق لأرشيفه أكثر تطور من المحفوظات التي يتركها نظراؤه للجامعات أو المتاحف، وتعهد بتحديثه بانتظام بعد تطويره لسنوات عدة.

وسيكون النفاذ إليه مجانيًا حتى 30 يونيو المقبل، وبعد انقضاء هذه المهلة يترتب على الراغب في زيارة الموقع دفع مبلغ زهيد لسبر أغوار هذه المسيرة الطويلة والغزيرة بإنتاجها.

وتعاون الموسيقي المعروف عنه هوسه بالكمال التقني مع مجموعة «أوراسترم» لتطوير أفضل نوعية صوت ممكنة مع ملفات أضخم بعشرين مرة من النسق التقليدي «إم بي 3».

لكنه قبِل بتوفير ملفات أقل استهلاكًا للطاقة وأقل تطورًا من أجل محبيه الذين يمتلكون حواسيب قديمة الطراز أو لديهم شبكة إنترنت بطيئة.

وتشمل هذه المحفوظات أول تسجيل ليانع تحت عنوان «ذي سلطان» صدر العام 1963 وتنتهي فى الوقت الحالي مع الألبوم الجديد الصادر الجمعة بعنوان «ذي فيزيتور» وهذه هي المجموعة الموسيقية الثانية التي يسجلها الفنان مع فرقة الروك «بروميس أوف ذي ريل».

المزيد من بوابة الوسط