سيدني توجه تحية أخيرة لعازف الغيتار «مالكوم يونغ»

احتشد جمع غفير الثلاثاء في كاتدرائية «سيدني» لتوجيه تحية أخيرة لـ«مالكوم يونغ» أحد مؤسسي فرقة الهارد الروك الشهيرة «إيه سي/دي سي» الذي وضعت آلة غيتار على نعشه، بحسب وسائل إعلام أسترالية.

وتوفي عازف الغيتار الذي كان يعاني الخرف منذ سنوات عدة، قبل حوالي 10 أيام عن 64 عامًا، وحضر الجنازة كل من شقيقه «أنغوس» الذي أسس معه فرقة «إيه سي/دي سي» العام 1973 والمغني «براين جونسون» وعازف الدرامز «فيل راد» وعازف الباص «كليف وليامز»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

ووضعت آلة الغيتار التي كان يعزف عليها الموسيقي ويلقبها بالوحش على النعش، بحسب ما أفادت هيئة الإذاعة الأسترالية.

ولد «مالكوم يونغ» في غلاسكو في أسكتلندا العام 1953 في كنف عائلة من تسعة أولاد هاجرت لسيدني، وأسس مع شقيقه فرقة «إيه سي/دي سي» التي أقامت أول حفل لها في أواخر العام 1973.

وتعد «إيه سي/دي سي» رائدة في مجال موسيقى الهارد روك وبيعت أكثر من 200 مليون أسطوانة من ألبوماتها منذ 1973 وقدمت الفرقة بعضًا من أشهر الأغاني في التاريخ، مثل «هايواي تو هيل» و«ليت ذير بي روك» و«باك إن بلاك».

المزيد من بوابة الوسط