«ميغن ماركل» تتخلى عن التمثيل لتتزوج الأمير «هاري»

تخلت الممثلة الأميركية «ميغن ماركل» عن التمثيل للزواج بالأمير «هاري»، حاذية حذو النجمة الهوليوودية «غريس كيلي» التي أوقفت مسيرتها الفنية الحافلة لتتزوج بأمير «موناكو».

وبعد إشاعات سرت لأشهر عدة حول إمكان تخلي الممثلة عن دورها في مسلسل «سوتس»، أكدت ماركل الاثنين في مقابلة مع «بي بي سي» اعتزالها التمثيل للتركيز على نشاطها الخيري، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وصرحت الشابة البالغة من العمر 36 عامًا، التي أغلقت مؤخرًا مدونتها «ذي تيغ»، إنه «فصل جديد من حياتي».

وميغن، كخطيبها هاري المنخرط في العمل الإنساني تماشيًا مع التزامات العائلة المالكة البريطانية، تنشط في مجال الأعمال الخيرية، و قصدت رواندا في إطار حملة للمياه النظيفة من إعداد المنظمة الدولية للرؤية الكندية وتتعاون مع الأمم المتحدة للدفاع عن حقوق النساء وتتولى منصبًا استشاريًا في جمعية «وان يانغ وورلد» الخيرية.

وبات على الممثلة الأميركية أن «تعيد ترتيب التزاماتها تماشيًا مع واجبات العائلة المالكة» البريطانية التي هي الأكثر عرضة للأضواء الإعلامية في العالم، بحسب الخبيرة في شؤون العائلات الملكية «ساريكا بوز» التي تحاضر في جامعة «بريتيش كولومبيا».

التمثيل الذي امتهنته أول أميركية ستنضم إلى العائلة الملكية البريطانية منذ «واليس سيمبسون» لا يليق بمصاف السلالة الملكية

وأكدت بوز أنه «من الصعب التوفيق بين مسيرة التمثيل التي تتعرض فيها كثيرًا للأضواء وواجبات أفراد العائلة الملكية حتى لو أن العقليات تغيرت منذ غريس كيلي».

والتمثيل الذي امتهنته أول أميركية ستنضم إلى العائلة الملكية البريطانية منذ «واليس سيمبسون» المطلقة مثلها، لا يليق بمصاف السلالة الملكية.

وبدأت «ميغن» مسيرتها بعرض الأزياء وعملت نادلة لتكسب رزقها قبل أن تحصل على دور المحامية في مسلسل «سوتس» الناجح الذي يعرض على قناة «يو اس ايه نيتوورك» منذ العام 2011.

وصحيح أن خطيبة الأمير هاري لم ترشح يوما لجائزة عريقة مثل أوسكار أو إيمي، لكن مرد ذلك هو طبيعة المسلسل وليس أداء الممثلة الذي لقي استحسان النقاد.

وتلقت الممثلة التهاني من زملائها في «سوتس» إثر الإعلان عن زواجها من الأمير هاري في ربيع العام 2018.

حازت ماركل إجازة من كلية إعلام وهي ابنة «توماس دبليو ماركل» مدير التصوير في مسلسلات تلفزيونية و«دورياس» وهي معلمة يوغا أميركية سوداء وتطلق والداها عندما كانت في الثانية من العمر.

وأشارت الصحف الشعبية إلى أن مشكلتها الوحيدة هي أن الممثلة التي تكبر الأمير بثلاث سنوات، مطلقة نابشة صورًا لزواجها الأول (2011-2013) بمنتج أميركي.

إلا أن كاتبة سيرة الأمير هاري «بيني جونور» قالت إن ذلك لم يكن عائقًا أمام زواجها من الأمير، وأوضحت: «لا أظن أن ذلك يشكل مشكلة وقد يكون ورقة رابحة حتى. فهذا يظهر أن هاري رجل عصري وليس مخلوقًا من كوكب آخر كما ينظر إلى بعض أفراد العائلة المالكة».