عرض الفيلم الوثائقي «معزوفة الموت: قصة مدينة تحاصرها الألغام» ببنغازي

عرض الفيلم الوثائقي «معزوفة الموت: قصة مدينة تحاصرها الألغام»، الاثنين، بمقر وهبي البوري بمدينة بنغازي بحضور عدد من الشخصيات أبرزها المستشار «عبدالرحمن العبار».

معزوفة الموت فيلم وثائقي يسلط الضوء على معاناة أسر ضحايا الألغام وخطورتها وأماكن تواجدها وما سببته من دمار وقتل في الأرواح وخاصة الأطفال في مدينة بنغازي، مدة الفيلم خمس عشرة دقيقة، من إنتاج منبر المرأة الليبية من أجل السلام «LWPP» وإعداد الصحفية «خديجة العمامي».

وعرضت العمامي سابقًا فيلمًا وثائقيًا بعنوان «العدو الخفي» يتناول قضية الألغام أيضًا.

حضر العرض عميد بلدية بنغازي، المستشار عبدالرحمن العبار، الذي قال في كلمة عقب العرض: «الألغام هي حرب من نوع آخر، حرب جبانة وفقًا للأعراف الدولية ولقواعد الحروب والمعارك العسكرية، هناك معايير يجب أن تحترم أثناء قيام المعارك العسكرية، إن هذه المبادئ والقيم يعرفها العسكريون، لكن ما حدث في حرب بنغازي تجاوز العدو كل هذه المعايير والقيم إن صحت التسمية».

وتابع العبار قائلاً: «ما حدث في بنغازي هي حرب شريفة من جانب وغير شريفة من جانب آخر، استخدم العدو فيها أساليب قذرة، زرع لغمًا في لعبة أطفال أو وضع لغمًا في كل مكان في البيت، فمن المتعارف عليه بالمعارك العسكرية يوضع اللغم للحد من تقدم قوة على قوة فقط، الآن ربما هذه الوسيلة تجد مشروعيتها في الحروب، لكن ما حدث هو زرع هذه الألغام في بيت سيعود إليه أصحابه ليقتلوا».

وأضاف قائلاً: « نأمل أن يتم عرض هذا الفيلم أمام المحاكم الجنائية الدولية، قمنا باستعراض رقمي إحصائي لكن لم نتمكن من الحصول على مثل هذا العمل الرائع لنعزز ما نقوله في كل مناسبة، لنؤكد أن هذه الحرب ضد الإرهاب، فحجم الاستماع وحجم التعاطي مع هذه المشكلة لا يزال محدودًا أمام العالم».

وأشاد العبار بالفيلم قائلاً: «أقدر الجهد الذي تقوم به خديجة وأعلم أن هذه الجهود تقوم بشكل شخصي وبإمكانيات متواضعة».

اقرأ أيضا: منبر المرأة الليبية من أجل السلام يعرض فيلم «العدو الخفي» في بنغازي

ووصفت العمامي كواليس الفيلم قائلة: «بعض العائلات امتنعت عن التسجيل وهذا من العرف المعتاد إلا أنها قدمت الشكر لكل من شارك في العمل من أهالي الضحايا»، وتحدثت العمامي عن معاناتها النفسية بعد إجراء كل حوار مع العوائل المكلومة.

وأضافت: «معزوفة الموت عرض في تونس وحقق نجاحًا كبيرًا، فالقراءة عن قضية الألغام في بنغازي بكل تأكيد تختلف عن المشاهدة وما نراه أصعب من التصديق فالشهادات كانت من المتضررين ومن أهالي الضحايا».

وقال آمر فصيلة الهندسة العسكرية التابع لقوات الكرامة «عبدالسلام المسماري»: «أتأسف لأسر الضحايا جميعًا المتواجدين هنا ومن لم يحضر الآن بصفتي آمر الهندسة العسكرية لأننا لم نستطع أن نبطل مفعول كل المتفجرات لقلة الإمكانيات».

وأضاف المسماري قائلاً: «هنا نتواجد جميعًا، كل الشرائح، القانونيون والإعلاميون والمجتمع المدني والعسكريون والسياسيون، أتمنى أن نشكل مجموعة متكاملة لنقدم شكوى لمحكمة الجنائيات الدولية».

وأشار المسماري إلى أن القسم الهندسي العسكري فقد ما يقارب 52 فردًا خبراء في مجال الهندسة العسكرية في مدينة بنغازي.

يعد الفيلم هو الثاني في سلسلة وثائقية عن عملية إزالة الألغام والآثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية على المدى الطويل للألغام الأرضية والنزاعات المسلحة في بنغازي.