فضيحة التحرش تطال لجنة جائزة نوبل للآداب

منعت الأكاديمية السويدية، التي تمنح جائزة نوبل للأدب، مدير أحد المراكز الثقافية في استكهولم من حضور مأدبة خاصة تعقب توزيع جوائز نوبل بعد اتهامه من قبل نساء عدة بسوء السلوك الجنسي.

ونشرت صحيفة «داغنس نيهيتر» السويدية تقرير لـ 18 امرأة تدعين تعرضهن للاعتداء أو الاغتصاب من قبل الرجل، الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، ونفى الرجل في رسالة بعث بها إلى الصحيفة ارتكاب أي أفعال مخالفة، وفقًا لموقع سكاي ينوز.

المركز الثقافي الذي يعمل فيه الرجل حصل على دعم مالي من الأكاديمية وغالبًا ما يحضر أعضاؤه الفعاليات التي تقيمها الأكاديمية.

ودفعت هذه المزاعم الأكاديمية، الخميس، إلى شطب اسم الرجل من قائمة المدعوين لحضور مأدبة جائزة نوبل في العاشر من ديسمبر المقبل، التي تلي حفل توزيع الجوائز.

وحصلت بعض هذه الاعتداءات المفترضة بين سنتي 1997 و2017، وقدمت ضحايا مفترضات شهادات بوجه مكشوف كما أن صدقية أقوالهن دعمتها إفادات من شهود عيان وفق الصحيفة.

وأكدت إحدى هؤلاء الضحايا أنها تعرضت للاغتصاب في شقة داخل أحد الأحياء الراقية في ستوكهولم، وقالت إن «الجميع يعلم منذ زمن بعيد أنه كان يعتدي على فتيات».

المزيد من بوابة الوسط