«هيو غاكمان» يتخلى عن شخصية «وولفرين»

قال الممثل الأسترالي «هيو غاكمان» معلقًا على أدائه شخصية «وولفرين» لمرة أخيرة في فيلم (لوغان): «أعرف أن الأستراليين يشتهرون بأنهم لا يغادرون الحفل في الوقت المناسب لكن وبعد 17 عامًا فإن الوقت قد حان لمغادرتي الحفل».

وحقق غاكمان نجاحًا باهرًا بتقديم شخصية وولفرين المتحول ذي المخالب في فيلم «إكس من» عام 2000 ليلعب بعد ذلك هذه الشخصية ثماني مرات على الشاشة الفضية، لكنه في «لوغان» الذي طرح في دور العرض السينمائي هذا العام يقول إن صناع الفيلم أقدموا على أكبر مجازفة في آخر مرة يؤدي فيها الشخصية، وفقًا لوكالة رويترز.

وقال غاكمان في مقابلة: «لم يكن فيلمًا من المضمون نجاحه تجاريًا، اعتبر الناس أن هذه هي المجازفة الأكبر والأكثر حماقة على الإطلاق، وأعتقد أن الناس افترضت أنك تقدم جزءًا آخر لأن هذه الأفلام تحقق الأرباح لكن ما أعرفه من خلال خبرتي في هذا العمل هو أنها كانت مجازفة في كل مرة».

وفي «لوغان» يقدم غاكمان ولأول مرة وولفرين في فيلم لا يسمح لمن هم أقل من 17 عامًا بمشاهدته مما أتاح له الغوص في الجانب المظلم والمعذب من الشخصية.

وقوبل الفيلم بثناء الكثير من النقاد عندما طرح في دور السينما في مارس وحقق 600 مليون دولار حول العالم وفاق لبيانات موقع «بوكس أوفيس موغو دوت كوم».

وتأمل شركة «تونتيث سنشري فوكس» للإنتاج السينمائي أن يستطيع غاكمان من خلال أدائه الشخصية للمرة الأخيرة أن ينافس بقوة خلال موسم الجوائز السينمائية الذي لا يلتفت عادة للأفلام ذات الميزانيات الكبيرة التي تستند قصتها للقصص المصورة.