«جيسي جاكسون» يعلن إصابته بمرض الباركنسون

أعلن الناشط البارز في سبيل الحقوق المدنية في الولايات المتحدة «جيسي جاكسون» الجمعة أنه يعاني مرض باركنسون.

وأوضح جاكسون البالغ 76 عامًا والمعروف بنضاله إلى جانب مارتن لوثر كينغ في الستينات من أجل المساواة في الحقوق بين السود والبيض، في بيان، أن «الاستمرار في القيام بالمهام اليومية يزداد صعوبة، أنا وعائلتي بدأنا نلاحظ تغييرات قبل حوالي ثلاث سنوات، رفضت خلال فترة معينة التوقف عن العمل لزيارة طبيب»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأضاف: «بعد فحوص عدة، خلص أطبائي إلى أني أعاني مرض باركنسون الذي كان السبب في وفاة والدي».

وشخصت إصابته بالمرض العام 2015 ويعتزم جيسي جاكسون إجراء تغييرات في نمط الحياة من خلال التركيز على إعادة التأهيل للحد من تمدد المرض الانتكاسي العصبي، والعمل في الوقت عينه على كتابة مذكراته.

كذلك يعتزم جاكسون المساهمة في زيادة الوعي لدى الرأي العام إزاء هذا المرض المستعصي الذي لا تزال أسبابه مجهولة ويصيب سبعة إلى عشرة ملايين شخص في العالم.

وعانت شخصيات عدة من هذا المرض بينهم البابا يوحنا بولس الثاني والملاكم محمد علي إضافة إلى الممثل مايكل ج. فوكس الذي لا يزال على قيد الحياة.

وترشح جاكسون مرتين للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي إلى السباق الرئاسي الأميركي في الثمانينات، وبقي أشهر السود الذين حاولوا الوصول إلى البيت الأبيض قبل أوباما.

ويرأس جاكسون حاليًا منظمة «رينبو بوش كواليشن» التي تدافع عن حقوق السود والمثليين والنساء.

المزيد من بوابة الوسط