لوحات لكبار الفنانين بموسم مزادات الخريف في نيويورك

يفتتح موسم مزادات الخريف الاثنين في نيويورك بمجموعة كبيرة من أعمال كبار الفنانين، من أمثال «شاغال» و«فان غوخ» و«بيكاسو» و«وارهول»، لكن القطعة الأبرز هي من دون شك لوحة «مخلّص العالم» لليوناردو دا فينتشي محط النزاع بين ملياردير روسي وتاجر قطع فنية.

وأعلنت دار «كريستيز» في أكتوبر أنها ستبيع في الخامس عشر من نوفمبر هذه اللوحة التي ما زالت ملكًا خاصًا، فالغالبية العظمى للوحات السابقة للقرن التاسع عشر باتت الآن ملكًا عامًا، ومن النادر أن تعرض للبيع في مزاد، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقدّرت دار المزادات قيمة هذه اللوحة البالغ طولها 65 سم وعرضها 45 بمئة مليون دولار، علمًا بأنها بيعت بمبلغ زهيد قدره 45 جنيهًا أسترلينيًا في العام 1958، قبل أن تثبت نسبتها لصاحبها العام 2005.

ويتهم الملياردير الروسي «ديمتري ريبولوفليف» تاجر الأعمال الفنية السويسري «إيف بوفييه» الذي كان يساعده في الاستثمار بالقطع الفنيّة، بأنه كان يقتطع مبالغ كبيرة مقابل بيعه هذه التحف.

لجذب اهتمام أثرياء العالم المولعين بجمع القطع الفنية، سافرت هذه اللوحة إلى هونغ كونغ ثم إلى لندن ومنها إلى نيويورك ومن بعدها إلى سان فرانسيسكو

ويرى البعض أن هدف الثريّ الروسي من طرح اللوحة في المزاد هو إثبات أن بوفييه باعها بثمن باهظ وهو ما زال يتواجه معه في هذا الشأن أمام القضاء.

ولجذب اهتمام أثرياء العالم المولعين بجمع القطع الفنية، سافرت هذه اللوحة إلى هونغ كونغ ثم إلى لندن ومنها إلى نيويورك ومن بعدها إلى سان فرانسيسكو؛ حيث كثيرون من المستثمرين يبدون شغفًا بكبير رسامي عصر النهضة، وفقًا لدار كريستيز.

وأعربت دارا «سوذبيز» و«كريستيز» عن رضاهما على حصيلة المبيعات الخريفية التي يتوقّع أن تتجاوز مليار دولار، مشيرين إلى توازن في السوق بين آسيا وأوروبا والولايات المتحدة.

ومن الأعمال المعروضة في هذا الموسم لوحة «كونتراست دو فورم» التجريدية لـ«فرنان ليغيه» التي تعود للعام 1913، وستطرح للبيع الاثنين وتقدّر كريستيز ثمنها بخمسة وستين مليون دولار.

وكذلك تعرض لوحة «فلاح في حقل» لفان غوخ التي تعود للعام 1889 بمبلغ خمسين مليون دولار، وتعرض أيضًا لوحة «العشاق» لشاغال ويقدّر الخبراء ثمنها بما بين 12 و18 مليون دولار.

وإضافة إلى الأعمال الفنيّة اختارت الدار أن تعزّز موسمها بطريقة استثنائية، حيث تعرض سيارة «فيراري» وتقدّر قيمتها بما بين أربعة ملايين دولار وخمسة ملايين، فاز بها «مايكل شوماخر» ببطولة العالم لسباقات الفورمولا في موناك العام 2001.