فرقة «بوسي رايوت» الروسية تشبه ترامب ببوتين

أصدرت فرقة «بوسي رايوت» الغنائية الروسية المعارضة، المعروفة بانتقاداتها السياسية اللاذعة، أغنية تشبِّه فيها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وتحمل هذه الأغنية، التي أطلقت الأربعاء، اسم «بوليس ستايت» (دولة بوليسية)، وتزامن نشرها مع مرور عام على وصول ترامب إلى سدة الرئاسة في الولايات المتحدة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ويُظهر المقطع المصوَّر للأغنية الرئيسين في مشاهد عدة، وشرطيًّا يحطم ألعابًا بمطرقة على مرأى من أطفال يضعون أقنعة.

ومع أن الولايات المتحدة ليست دولة استبدادية، إلا أن مغنيات الفرقة يرين أن ترامب يحاول أن يحذو حذو بوتين، وهو سبق أن عبر عن إعجابه الكبير به.

وقالت المغنية ناديا تولوكونيكوفا: «سلوك ترامب إزاء وسائل الإعلام، حين قال إنها تنشر معلومات كاذبة وإنه لا ينبغي تركها تفعل ذلك، يشبه طريقة تفكير بوتين حين وصل إلى السلطة».

وتحدثت المغنية لـ«وكالة الأنباء الفرنسية» في مقهى بنيويورك، وهي سبق أن سُجِنت في معسكر اعتقال في بلدها مع زميلة لها في الفرقة بعد أداء أغنية في كنيسة قرب الكرملين في العام 2012 تنتقد بوتين.

وأصدرت الفرقة في أكتوبر من العام الماضي أغنية «ميك أميركا غرايت آغين» (اجعل أميركا عظيمة من جديد)، متهكمة على شعار ترامب الانتخابي.

وقالت المغنية إنها مأخوذة بالوعي الذي يتمتع به الأطفال في بلدها، وإن ما شجعها هو إقبال عدد كبير من المراهقين على المشارَكة في التظاهرات المعارِضة لبوتين في روسيا.

وأضافت: «لقد كبروا وهم لا يعرفون غيره رئيسًا، إنهم ينظرون إليه كقيصر ولا يحبون ذلك، لأنهم لا يريدون العودة مئة عام إلى الوراء ليعيشوا في روسيا القيصرية».

 

المزيد من بوابة الوسط