شادية «تستجيب للعلاج» بعد إصابتها بنزيف في الدماغ

اجتازت الفنانة المصرية شادية مرحلة الخطر وبدأت تستجيب للعلاج بعد دخولها في غيبوبة بسبب نزيف في الدماغ، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية ومصادر مقربة منها.

وتحدثت صحيفة «المصري اليوم» عن «استقرار الحالة الصحية للفنانة شادية وزوال مرحلة الخطر»، بعدما نقلت إلى المستشفى وهي في حال غيبوبة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية». وتحدث ابن شقيقتها خالد شاكر عبر صفحته على موقع «فيسبوك» في وقت سابق عن «تدهور الحالة الصحية للفنانة شادية ودخولها العناية المركزة»، لكنه عاد وقال مساء الاثنين إن «حالتها مستقرة» وإنها «بدأت تستجيب للعلاج»، مشيرًا إلى أنها ما زالت في قسم العناية المركّزة «في حالة حرجة».

والفنانة شادية، واسمها الحقيقي فاطمة أحمد شاكر، من مواليد القاهرة العام 1934، احترفت التمثيل والغناء، وجمعت في أدوارها التمثيلية بين الدراما والكوميديا، قدّمت أكثر من مئة فيلم منها «المرأة المجهولة»، و«شيء من الخوف»، و«مراتي مدير عام»، و«الزوجة 13»، إضافة إلى مسلسلات تلفزيونية وإذاعية.

وقدمت على خشبة المسرح مسرحية وحيدة هي «ريا وسكينة»، قررت بعدها الاعتزال وكانت في الخمسين من العمر.