لوفر أبوظبي سيعرض قطعًا معارة من دول عربية

أعلنت إدارة متحف اللوفر- أبوظبي الأربعاء، أن الصرح الثقافي الذي سيجرى افتتاحه الأسبوع المقبل في العاصمة الإماراتية سيضم أعمالاً وتحفًا فنية معَارَة من دول عربية، إلى جانب القطع المعَارَة من متاحف فرنسية.

ومن المقرر أن يفتح المتحف أبوابه للجمهور في 11 نوفمبر الجاري ، بعد عشر سنوات على إطلاق هذا المشروع، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي قاعات العرض الثلاث والعشرين الدائمة، سيعرَض 600 عمل فني من بينها 300 مُعَارَة من 12 متحفًا فرنسيًّا خلال السنة الأولى التي تلي الافتتاح، وإضافة إلى القطع الـ600، ستُقدَّم أعمالٌ وقطعٌ أخرى من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والعراق والأردن.

وقالت إدارة المتحف إن من بين هذه الأعمال أداة حجرية تعود إلى 35 ألف سنة قبل الميلاد، وشاهد قبر من مكة المكرمة يعود تاريخه للفترة الواقعة بين العامين 700 و900 وهو من مقتنيات التراث الوطني بالمملكة العربية السعودية.

ومن بين القطع أيضًا دراهم من فترة الخلافة العباسية في العراق، ودراهم فضية من المتحف الوطني في سلطنة عمان، وتمثال حجري برأسين يبلغ عمره 8000 عام من دائرة الآثار العامة الأردنية.

ومن المقرر أن يشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأسبوع المقبل في تدشين المتحف الذي صممه المهندس المعماري الفرنسي «جان نوفيل» على جزيرة السعديات في أبوظبي.