كاني ويست يعود بعد غياب سنة

يشارك كاني ويست في مقطع مقتضب في أغنية لمغني راب آخر نشرت الثلاثاء يبدو أنه يعيد فيها إحياء الخلاف مع المغنية تايلور سويفت، بعد حوالى عام على دخوله المستشفى للمعالجة.

ففي نهاية نوفمبر 2016، دخل مغني الراب والمنتج ورجل الأعمال إلى المستشفى في لوس أنجليس، والسبب الرسمي هو المعالجة من الضغط النفسي والتعب الشديد، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

وألغى ويست خلال الأسابيع السابقة جزءًا كبيرًا من جولة كانت مقررة له منهيًا إياها بشكل مبكر في حفل في مدينة ساكرامنتو. وأعلن بعدها دعمه دونالد ترامب الذي زاره في وقت لاحق في برج «ترامب تاور» في نيويورك بعد الانتخابات الرئاسية.

وانسحب مذاك من الساحة الفنية كما هجر في مطلع مايو مواقع التواصل الاجتماعي.

وعاد كاني ويست للظهور الثلاثاء عبر مشاركته في أغنية «دات سايد» لمغني الراب اتلانتا سايهاي ذي برينس في مقطع مقتضب تقرب مدته من دقيقة يسرد فيه ويست ما يبدو أنها قصة من حياته.

ويقول في هذا المقطع «لا أحتاج لأصدقاء، لا أجد منفعة في المصادقة»، حاملاً على من يصفهم بأنهم «حاقدون».

ويتطرق ويست إلى من «يصبحون مشاهير بفضلكم» ما يبدو أنه غمز من قناة تايلور سويفت التي يواجه وزوجته كيم كارديشيان مشكلات معها منذ العام الماضي.

وفي أغنيته «فايموس»، أوضح مغني الراب أن تايلور سويفت نالت شهرة بفضله متطرقًا إلى حادثة حصلت العام 2009.

وخلال حفل «إم تي في فيديو ميوزيك أووردز» تلك السنة، اعتلى كاني ويست خشبة المسرح لدى تسلم المغنية جائزة ليوضح أن هذا التكريم كان يجب أن يمنح لبيونسيه. واستخدمت تايلور سويفت أغنيتها الأخيرة «لوك وات يو مايد مي دو» للرد على كانييه ويست.